دراسة: أجسام النساء أكثر كفاءة لممارسة الرياضة مقارنة بالرجال

توصلت دراسة حديثة إلى أن أجسام النساء تتمتع بكفاءة أعلى من أجسام الرجال لممارسة التمارين الرياضية، وبالتالي المحافظة على رشاقتها.

فقد قام باحثون بمقارنة معدلات الاستخلاص والاستهلاك الأوكسجيني في العضلات عند مجموعة مؤلفة من 18 رجلاً وامرأة في أثناء ممارستهم للتمارين الرياضية على بساط الجري الكهربائي.

من الجدير ذكره بأن معدل الاستهلاك الأكسجيني يُعد مؤشراً هاماً على مدى الرشاقة الجسدية.

وقد أشارت نتائج الدراسة إلى أن عضلات النساء تمكنت من معالجة الأكسجين بصورة أسرع بـثلاثين في المائة من عضلات الرجال.

يقول المعد الرئيسي للدراسة توماس بيلتريم، الأستاذ بجامعة واترلو الكندية: “تأتي هذه النتائج لتعاكس الاعتقاد السائد بين الناس بأن أجسام الرجال أكثر كفاءةً لممارسة الرياضة من أجسام النساء.”

ويُضيف: “لقد وجدنا بأن عضلات النساء قادرة على استخلاص الأكسجين من الدم بسرعة أكبر من عضلات الرجال، ما يعني من وجهة نظر علمية بحتة، أن أجسام النساء أكثر أهليةً لممارسة الرياضة من أجسام الرجال.”

وبحسب الباحثين، فبما أن عضلات النساء قادرة على معالجة الأكسجين بصورة أسرع، فإنها تكون أقل عرضةً لتراكم الجزيئات المترافقة بالإرهاق العضلي، وتكون بالتالي أقل إحساساً بالتعب، وأكثر كفاءةً في ممارسة التمارين الرياضية.

ويختم بيلتريم بالقول: ” على الرغم من أننا لا نعلم سبب قدرة عضلات النساء على معالجة الأكسجين بصورة أسرع من الرجال، إلا أن نتائج هذه الدراسة تطعن في الاعتقاد السائد بين الناس، والتي من شأنها أن تغير من طريقة تصميم التمارين الرياضية الخاصة بكل من الرجال والنساء.”

التعليقات