تقرير بريطاني يوضح أن السرطان يصيب الرجال أكثر من النساء ويكشف عن الأسباب

 

قال الخبراء إنه لا يوجد سبب بيولوجي يجعل عدد الرجال الذين يصابون بالسرطان أكثر من عدد النساء، ووجدوا أن الرجال أكثر عرضة للتشخيص بالسرطان وأكثر عرضة للموت منه بالمقارنة مع النساء نقلاً عن موقع "اكسبريس".

وكشف تقرير أعده مكتب الإحصاءات الوطني عن الوفيات التي يمكن تجنبها في إنجلترا وويلز، أن الذكور أكثر عرضة للموت من سبب يمكن تجنبه أكثر من الإناث.

وأوضحت أرقام صدرت من مؤسسة أبحاث السرطان في المملكة المتحدة "تشير التقديرات إلى أن 42 في المائة من حالات السرطان كل عام في المملكة المتحدة تنتج عن 14 نمط حياة وعوامل أخرى. وأن النسبة أعلى بين الرجال ويرجع ذلك أساسا إلى الاختلافات بين الجنسين في التدخين".

ويُعتقد أن التدخين هو أكبر سبب يمكن أن يؤدي للسرطان في المملكة المتحدة، مع زيادة وزن الجسم، حيث أصبح الناس الذين يعانون من السمنة المفرطة يواجهون خطر أكبر للإصابة بالسرطان والموت من هذا المرض.

وقالت صوفيا لويس، مسؤولة أبحاث الصحة في المملكة المتحدة: "بعض السرطانات تحدث فقط في الذكور، مثل سرطان البروستاتا، ولكن بالنسبة للسرطانات الأخرى من المحتمل أن تلعب عادات الحياة دورا فيها".

وأضافت: "يمكن الوقاية من أربعة من كل عشرة سرطانات بخطوات مثل عدم التدخين والحفاظ على وزن صحي وتقليل الكحول وتناول نظام غذائي متوازن والنشاط البدني".

وقد كشفت الأرقام التي أصدرها مكتب الإحصاء الوطني عن عدد الرجال والنساء المشخصين بسرطانات معينة. بين عامي 2012 و 2014، تم تشخيص 18،903 رجلا بسرطان المثانة بالمقارنة مع 6،976 امرأة. وأصاب سرطان الرئة 58801 رجلا و 49855 امرأة.

وأضاف التقرير أن النساء أكثر اتصالا بالأطباء طوال حياتهن لمنع الحمل والولادة وغيرها مما قد يعطي المرأة فرصة أكبر للتحدث مع الأطباء حول أعراض مثيرة للقلق.

التعليقات