دراسة: استخدام الحوامل للصابون المضاد للبكتيريا يصيب الأطفال بالسمنة لاحقا

 

كشفت دراسة أمريكية حديثة أن استخدام الأمهات للصابون المضاد للبكتريا يؤدي إلى إصابة الأطفال بالسمنة لاحقا. وفقا لما نشره موقع "ديلي ميل".

 

وقال الباحثون إن تعرض الفئران في الدراسة، للمواد السامة الموجودة في الصابون، أدت إلى زيادة وزن الذرية من الإناث بأكثر من 11%، ومن الذكور 8%.

وتمر المادة الكيميائية السامة، التي تسمى تريكلوكاربان، من خلال كل من المشيمة ومن خلال الرضاعة الطبيعية.

 

وقال باحثون في مختبر لورانس ليفرمور الوطني في كاليفورنيا إن التعرض اليومي لهذه المادة قد يؤدي أيضا إلى أضرار في الأعضاء الحيوية.

وقالت الباحثة الرئيسية في الدراسة، الدكتورة هيذر إنرايت: "أثبتنا أن المادة تنتقل من الأم إلى الأجنة، سواء عبر المشيمة أوعن طريق الرضاعة".

وتابعت: "التعرض إلى تلك المواد خلال نمو الجنين خطر جدا، لأن الأجنة أكثر حساسية للتغيرات في مستويات الهرمونات".

 

وتعد مادة تريكلوكاربان واحدة من أكثر الملوثات التي تم الكشف عنها في مياه الصرف الصحي.

وفي الخريف الماضي، حظرت الولايات المتحدة 19 مادة كيميائية مضادة للبكتيريا، بما في ذلك التريكلوسان والتريكلوكربان.

 

وقالت الشركة البريطانية يونيليفر إنها ستلغي تدريجيا اثنين من المواد الكيميائية بحلول نهاية هذا العام، لتحل محلها "المستوحاة من الطبيعة".

التعليقات