من أزمة شخصية إلى أمل للآخرين.. "نغم المواجدة" أصغر رئيسة جمعية في الأردن لمساعدة متضرري إطلاق الأعيرة النارية

 

نغم المواجدة، صبية أردنية تبلغ من العمر 16 ربيعاً.. اسمها يوحي بالفرح والأمل، لكن حياتها حتى عهد قريب كانت أسيرة لليأس والألم. نغم ضحية عيار ناري، أصابها عن طريق الخطأ في إحدى المناسبات، فقررت تأسيس جمعية خاصة لمساعدة متضرري إطلاق العيارات النارية، سمّتها "نغم الحياة".

قبل خمس سنوات، وتحديداً في صيف العام 2013، تعرضت نغم لتجربة مؤلمة حين أصيبت بعيار ناري، بطريق الخطأ، في عينها اليمنى، كما استقرت أجزاء من "الخرطوش" في أجزاء متفرقة من جسدها. وإذا كان الجسد قد شُفي من جراحه، فإن الألم النفسي الذي اضطرت نغم للتعايش معه وهي طفلة كان فوق قدرتها على الاحتمال. وفي الوقت الذي كانت فيه رفيقاتها في المدرسة والحي يعشن طفولتهن بصورة طبيعية، فإن معاناتها ظلت رفيقتها، تراجع المستشفيات دورياً، على أمل أن تُشفى عينها تماماً. لكن اليأس كان لها بالمرصاد، حين أخبرها الطبيب بأسى أنها لن تتمكن من استعادة بصرها، بسبب تعرض الشبكية لتلف كبير نجم عنه فقدان نظرها بالكامل. هنا أظلمت الدنيا تماماً في قلب نغم وروحها.

لعل قصة أمل تشبه قصصاً أخرى في الأردن لحوادث ومآسٍ ناجمة عن إطلاق العيارات النارية في الأفراح والمناسبات، لينقلب الفرح إلى عزاء حين تصيب رصاصة طائشة أحدهم، دون أن ينفع الندم أو الأسى أو الاعتذار في التخفيف من المصاب الجلل.

لم تعد الحياة لنغم تعني شيئاً، فانسحبت من الحياة، متحاشيةً نظرات الناس المشفقة، مخفية وجهها وعينها بنظارات شمسية داكنة.

ومع ذلك، إرادة الأمل لدى نغم تغلبت على اليأس. فقد أدركت أن عليها أن تتجاوز واقعها وأن تفعل شيئاً إيجابياً لنفسها ولآخرين من ضحايا حوادث مماثلة. وهكذا، وبدعم والدتها، أنشأت في العام 2015 جمعية خاصة لمساعدة متضرري إطلاق العيارات النارية، سمّتها "نغم الحياة"، ساعدها في ذلك شخص وقف إلى جانبها طيلة سنوات علاجها.

تهدف جمعية "نغم الحياة"، التي تعد الأولى من نوعها في الأردن، إلى تقديم الدعم والمساندة للمتضررين من إطلاق العيارات النارية، ومساعدتهم على تجاوز معاناتهم عبر دمجهم في المجتمع، وتنظيم الحملات والبرامج التوعوية لإيقاف إطلاق العيارات النارية في الأفراح والمناسبات الاجتماعية، وتنظيم حملات طبية وتوفير كل أشكال المساعدة الصحية والمادية والمعنوية للمحتاجين.

وتأمل نغم، التي تعتبر فعلياً أصغر رئيس لجمعية إنسانية ومجتمعية في الأردن، أن تصل رسالتها إلى جميع الناس، وأن يكون هناك حراك اجتماعي يضع حداً لمعاناة يمكن تفاديها.. خاصة وأن الكثير من المناسبات المفرحة تتحول إلى مآتم بسبب ضحايا لا ذنب لهم سوى أنهم وُجدوا في المكان والزمان غير المناسبين.

بالنسبة لنغم، الجميع يستحق الحياة.. و"نغم الحياة" كمؤسسة إنسانية هدفها إعلاء قيمة الحياة.

التعليقات