رشا القاضي.. مصرية تحدت المحبطين ووصلت إلى قاعدة جبل إفرست على ارتفاع 5600 متر فوق سطح البحر

 

 

 

 

رشا القاضي، مهندسة معمارية مصرية تقيم في دبي، فتاة قررت أن تتحدى نفسها وتختبر قدرتها على الاحتمال غير عابئة بالآراء التي تحبطها وتقول إنها لن تقدر، وبالفعل استطاعت تحقيق حلمها ونجحت في الوصول لقاعدة قمة إيفرست.

تقول رشا في حديثها لموقع "cnn" بالعربية، إنها من هؤلاء الأشخاص الذين يهتمون باللياقة البدنية والتحدي ولذلك قررت تسلق قمة عالية وخطر على بالها أن تتسلق جبال الهيمالايا ووقع اختيارها على معسكر قاعدة جبل إفرست، الذي يقع على ارتفاع 5650 مترا فوق سطح البحر.

وأوضحت رشا أنها أخطأت عندما أعلمت المدربين الرياضيين الذين تعرفهم عن نيتيها للصعود إلى قاعدة جبل إفرست، لأنهم شككوا بقدراتهم، ولكنها لم تستمع إليهم وقررت المضي في تحديها، وحجزت لنفسها مكان في رحلة ذاهبة للمعسكر.

ومنذ أن حجزت رشا رحلتها وهي تستعد لتلك المهمة الصعبة فكانت تتمرن لمدة ساعتين يوميًا وتركز على تمارين القلب والشرايين لتهيئ رئتيها على بذل الجهد في وسط تنخفض فيه نسبة الأكسجين بنسبة 70 إلى 80 %، موضحة أنها كانت تتدرب عن طريق صعود السلالم وترتدي قناعًا يغطي أنفهاوفمها أثناء التمرين لتتعود على قلة الهواء، مشيرة غلى أنها وجدت حجرة تابعة لإحدى النوادي الصحية في دبي، يمكن تعديل مستويات الأكسجين فيها لتحاكي مختلف الارتفاعات.

واختبرت رشا مختلف مشاعر الغثيان خلال تدريبها في الحجرة، التي كانت تتمرن فيها حتى ثلاث ساعات يوميًا،  وكانت تزيد من انحناء جهاز المشي ما بين 50 إلى 100 متر يوميا، بحسب تجاوب جسمها.

ولم تغير رشا شيئا في طعامها، سوى زيادة كمية الكربوهيدرات  قبل أسبوع من الرحلة، لأن الكربوهيدرات هي مصدر الطاقة الأساسي خلال الرحلة، التي لا يقدم فيها سوى أطباق الأرز والبطاطس، ولم تتخذ رشا شريكا لها خلال التدريب أو خلال الرحلة، وفضلت التركيز على نفسها لأن هدفها الأساسي من الرحلة هو التركيز على نفسها.

وروت رشا تفاصيل رحلتها قائلة، "إن ظروف الرحلة كانت أقسى مما تخيلت، وبعد أن انخفضت نسبة الأكسجين في الهواء، بدأت بمد جسمها بحاجته من الأكسجين عن طريق رشف كميات قليلة من المياة باستمرار، وتضيف: "وصلت الحرارة إلى 20 درجة دون الصفر، وكان الطعام وظروف النوم أسوأ بكثير مما توقعت، وبعدما أصابها الزكام، كانت على وشك الاستسلام والتوقف عن المسير".

كل هذه العقبات لم تمنعها من الاستكمال وقررت أن تحرر نفسها من كل شيء باستثناء فكرة أنها ستنجح في الوصول، وبالفعل وصلت رشا ومجموعتها للقاعدة بعد ثمانية أيام من التسلق لمدة سبع أو ثماني ساعات يوميًا.

واستغرقت رحلة النزول خمسة أيام. وبلغ مجمل تكاليف الرحلة، من تدريب ومعدات وأجرة الرحلة وبطاقات السفر، حوالي 13 ألف دولار.

التعليقات