أم سيد "سنانة" السكاكين "ست بـ100 ست".. علمها أبوها "الصنعة" في السابعة وامتهنتها لتربي طفليها

بملامح نحتها الجهد وطول الطريق، تقف الست أم سيد، سنانة السكاكين بمصر القديمة، ممسكة بسكين تمرره على القرص المعدني مرات لتشذب بروده، بمهارة وخبرة اكتسبتها منذ طفولتها.

تعلمت أم سيد، سن السكاكين من والدها الذي كان يعمل جزارا، وعمرها 7 سنوات، شجعها والدها على الخروج لساحة العمل مع إخوتها الذكور لتتعلم "الصنعة"، بحسب ما نشرته مبادرة "ست بـ 100 ست".

تزوجت أم سيد، وعمرها 19 سنة، لتنقطع عن العمل بعد أن تشربت مهارته، ورزقت بطفلين، إلا أن طلاقها بعد 5 سنوات ووفاة والدها ووالدتها، دفعا بها ثانية للمسن والسكاكين، لتربي أطفالها.

أم سيد نجحت في تربية أبنائها، وتخرجت ابنتها من كلية الآداب، بجامعة القاهرة، إلا أن ذلك لم يكفي السيدة التي اختبرت تقلبات الأيام لتطمئن على مستقبل ابنتها، التي تحب أن تعلمها مهنتها "عشان يبقى عندها شغلانة جنب شهادتها".
 

التعليقات