زهرة العلا.. فنانة من الزمن الجميل اعتبرها كثيرون خليفة "أمينة رزق"

 

 

 

يحل اليوم السبت 10 يونيو ذكرى ميلاد الفنانة زهرة العلا، واحدة من جميلات السينما المصرية، التى تألقت بأدوارها الفنية حتى أصبحت من أبرز النجمات فى تاريخ الفن .

ولدت زهرة العلا في حي محرم بك بالأسكندرية، عام 1934، وانتقلت مع عائلتها إلى المحلة الكبرى، ومنها إلى القاهرة بسبب ظروف عمل والدها. كان يصحبها دائماَ لسينما الشرق، مما جعلها تحب الفن وتحرص على متابعة الجديد فيه فى تلك المرحلة. آنذاك، بدأت تشعر بحبها الزائد للتمثيل وكان ذلك فى الـ13 من عمرها.

تخرجت من معهد الفنون المسرحية ،وتتلمذت على يد الفنان يوسف وهبي، وقدمت معه مسرحية "أولاد الفقراء"، كما قدمت العديد من المسرحيات منها "حواء الساعة 12" مع الفنان فؤاد المهندس وشويكار .

وفى الإذاعة قدمت زهرة العلا المسرحية الإذاعية "أربع مواقف مجنونة"، ثم اتجهت للعمل في السينما،حيث قدمت أول أدوارها السينمائية في فيلم "خدعني أبي" مع الفنانة "عزيزة أمير" التي تعرفت عليها في مسرح زكي طليمات.

كما شاركت في فيلم "أنا بنت ناس" الذي تعرف عليها الجمهور من خلاله ليكون بمثابة محطة جديدة في مشوارها الفني ، ومن بعدها بدأت تنهال عليها الأدوار السينمائية .

وفى السبعينات شاركت فى العديد من الأعمال التلفزيونية منها مسلسل "إني راحلة" مع محمود مرسي، ومسلسل "على هامش السيرة" مع الممثل أحمد مظهر.

وقدمت زهرة العلا أعمالًا وصلت إلى 120 فيلم، و50 مسلسل تليفزيوني على مدى تاريخها الفني من أشهرها  "الوسادة الخالية"، "رد قلبي"، "سيدة القصر"، وغيرها من الأعمال .

 كما ساهمت أيضًا في أعمال ذات الطابع الكوميدى مثل "إسماعيل ياسين في الطيران"، و"سر طاقية الإخفاء" مع الممثل عبد المنعم إبراهيم،  فيلم "ملك البترول" مع إسماعيل ياسين واستيفان روستي.

انحصرت غالبية أعمالها في الطابع الدرامي والفتاة الهادئة ، الأمر الذى جعل البعض يشبهها بأنها "خليفة أمينة رزق"، وقد فرحت زهرة كثيرًا بهذا التشبيه وتمنت أن تكون مثلها ، قائلة لمجلة "الجيل" عام 1956 "التمثيل موهبة طبيعية لا يمكن للصناعة أن تفلح في خلق مِثلها، ولو أفلحت فسيكون التمثيل صناعيًا والممثل الصناعي لا ينجح".

كما قالت لها أمينة رزق فى مجلة الجيل، إنها أعظم ممثلة ظهرت على المسرح وهى لا تستطيع أن تحكم إن كانت تصلح لأداء أدوارها أم لا، وإن كانت تتمنى ذلك، لكنها اعترفت بموهبة زهرة الفنية وتنبأت لها بنجاح عظيم .

وتزوجت زهرة 4 مرات، اثنين منهما من أقرباء لها في العائلة، ثم من الفنان صلاح ذو الفقار وانتهى بالطلاق عقب عام واحد فقط، وتزوجت بعده من المخرج حسن الصيفي واستمر زواجهما إلى ما يقرب من 45 عاماً وأنجبت منه أمل ومنال.

وكان آخر أعمالها فيلم "أرض أرض" عام 1991 مع الفنان فاروق الفيشاوي والفنانة إلهام شاهين، وسبقه فيلم "بنت الباشا الوزير" عام 1988 مع الفنان يحيى شاهين.

و انقطعت زهرة العلا بعد ذلك عن الفن، ولم تخرج من منزلها إلا لزيارة الممثلة شادية، حيث امتنعت عن الظهور في وسائل الإعلام والمهرجانات والاحتفالات الرسمية.

وفي عيد الأم 21 مارس 2010 لم تتمكن زهرة العلا من حضور حفل تكريمها كفنانة وأم في فعالية نظمها المركز الكاثوليكي تحت عنوان يوم العطاء، وذلك بسبب مرضها الذي ألزمها البقاء في البيت.

و تم تكريمها في البيت بمنحها درع تقديرا لعطائها على مدى سنوات عملها، حيث لم يتمكن أحد من تمثيلها للحصول على الجائزة، وقد سلمها الدرع الأب بطرس دانييل .

وفى تصريحات صحفية للمخرجة منال الصيفي، ابنتها، قالت أنها قامت بتسجيل مذكرات والدتها الفنانة قبل وفاتها بعدة أشهر، واختارت الفنانة شهيرة لكتابة مسلسل يحكي سيرتها الذاتية على أن تقوم الفنانة غادة عادل بتجسيد شخصيتها لتقارب الشبه بينهما.

توفيت زهرة العلا بعد معانة من المرض، مساء يوم الأربعاء 18 ديسمبر 2013 ، بعدما وضعت بصمتها المميزة فى تاريخ الفن، تاركةً للأجيال التالية إرثا كبيرا من المسرحيات والأفلام والمسلسلات التى لاتنسى على مر الزمن.

  

التعليقات