أصيبت بـ"لعنة عبد الحليم حافظ" وبدأت في "بورسعيد"... لقطات في حياة شقراء السينما زيزي البدراوى

 

 

يحل اليوم ذكري ميلاد نجمة الزمن الجميل، الملقبة بـ"شقراء السينما"، الفنانة زيزي البدراوي. اشتهرت بتجسيد دور الفتاة الطيبة، ملامحها الهادئة والرقيقة ونبرة صوتها الحنونة، ساعدوها في إقناع الجماهير بهذه الشخصية التي اعتادت أن تطل عليهم من خلالها، فتميزت في أداء هذه الأدوار، ولمعت وسط عدد كبير من النجمات.

ولدت الفنانة زيزي البدراوي، في 9 يونيو، 1944، بمحافظة القاهرة، واسمها الحقيقي هو فدوى جميل عبد الله البيطار.

ظهرت موهبتها في سن مبكرة، ففي عام 1957، اكتشفها المخرج عز الدين ذو الفقار، وعرض عليها دور صغير في فيلم "بورسعيد".

آمن بموهبتها المخرج حسين الإمام، واختار لها اسم شهرتها "زيزي البدراوي"، وقدمها في العديد من الأفلام السينمائية، والتي برزت موهبتها، ووضعت لها مكانة وسط نجمات جيلها، مثل "عواطف، السبع بنات، شفيقة القبطية".

شاركت بطولة أفلام مع كبار نجوم الزمن الجميل، ففي فيلم "البنات والصيف" وقفت أمام العندليب الأسمر، وفي "أخر شقاوة"، شاركت الفنان أحمد رمزي البطولة، و"سجين الليل" مع الفنان شكري سرحان.

بعد أدائها لفيلم "البنات والصيف" والتي قامت ببطولته مع الفنان عبد الحليم حافظ، والتي جسدت فيه دور فتاة مادية رفضت حب عبد الحليم، لفارق الطبقات الاجتماعية بينهم، علي غير عادة الأدوار التي تجسدها، تعرضت للانتقاد الشديد، وكتبت في الصحافة حينها، أن زيزي البدراوي، أصابتها لعنة عبد الحليم حافظ.

أثناء تصوير فيلم "حبي في القاهرة" عام 1966، أمام المطرب اليمني أحمد القاسم، نشبت قصة حب بينها وبين مخرج الفيلم عادل صادق، وبعد الفيلم تم عقد قرانهم، ولكن سرعان ما تطلقا، وصرحت بعد ما يقرب من عشرة أعوام، أنها ندمت علي زيجتها الأولي ولم تأخد وقت للتفكير قبل الزواج.

مع أوائل السبعينات، كانت الزيجة الثانية للفنانة زيزي البدراوي، من المحامي توفيق عبد الجليل، ورغم اعترافها بحبها الشديد له، إلا أنهم بعد زواج دام ما يقرب من 18 عامً، تطلقا، ولم تنجب زيزي البدراوى من أي زيجة من زيجاتها.

قدمت الفنانة زيزي البدراوى، ما يقرب من 130 فيلم سينمائي، كما شاركت في العديد من المسلسلات التليفزيونية، أشهرهم "المال والبنون، حضرة المتهم أبي، نجمة الجماهير،  حبيب الروح"، ووقفت علي خشبة المسرح في عدد من المسرحيات "هملت، شئ في صدري، أولادنا في لندن".

بدأت زيزي البدراوي التدخين بشراهة، وقالت في أحد البرامج التليفزيونية، إنها تدخن ما يقرب من 100 سيجارة يوميًا، وعانت من العديد من الأمراض فأصيبت بسرطان الرئة، والشلل الرعاش، وضيق التنفس، وأمراض بالقلب.

في 31 يناير عام 2014، رحلت الفنانة زيزي البدراوي لتسدل الستار علي أعمال فنية ستظل خالدة في تاريخ السينما المصرية.

التعليقات