ندى الشبراوي… دودة كتب تسعى لتنوير عالم الأدب للقراء المبتدئين

 

ندى الشبراوي فتاة حملت شغف غامر بالقراءة منذ طفولتها وتنامت معها لتصبح عادتها اليومية الأطول ممارسة بما أمكنها من استيعاب عدد هائل من الكتب في وقت وجيز، فكانت تهتم بمشاركة رحلتها بين عوالم الأدب إلى الناس بالكتابة عنهم في مواقع التواصل الاجتماعي وكذلك لديها عادة متواصلة بالإسهام في عرض ترشيحات أفضل الكتب لكل فترة، حتى اقترحت عليها صديقتها الكاتبة "غادة عبد العال" إنتاج برنامجاً  شامل يتضمن تحليل الكتب وتقديم ترشيحات أفضلها، وبالفعل تحمست ندى للفكرة بعد دعم كبير دفعها نحو تلك الخطوة وبدأت بث برنامجها "دودة كتب" على موقع اليوتيوب مع أواخر شهر يونيو الماضي.

تقول ندى الشبراوي لـ "مصريات" أن منبع الفكرة لديّها جاء من شعورها الشخصي بالحاجة للإرشاد أحياناً في هذا العالم خاصة بعد تجارب مريرة من شراء كتب بمبالغ كبيرة والاصطدام بمحتواها أو ضعف مستواها الفني بما يتناقض مع حدود التوقعات عنه.

ومن منطلق أن هذه التجربة ليس بمنأى عن الكثيرين من ناحية، إضافة إلى معاناة القراء من موجة ارتفاع أسعار الكتب من ناحية أخرى؛ ساهمت بمخزونها الكبير في القراءة والخبرة المتجمعة لديها عن الأدب في هذه المبادرة.

ويعتمد برنامجها "دودة كتب" على تناول واحد من الكتب أو الروايات في كل حلقة والحديث عن خلفياته، مؤلفه، وشرح الطرق المتبعة في السرد وما إذا كان متأثراً بأسلوب آخرون من الأدباء السابقين، وعن أبرز ما يضيفه المحتوى للمعرفة وعناصر الإمتاع والجماليات الحاضرة.

وتؤكد ندى أنها تدرك جيداً أن لكل ذائقته الشخصية التي قد لا تتفق مع الآخر ولذا فهي تحاول قدر الإمكان الابتعاد عن الانتقاد المتواصل أو المدح البالغ أو إبداء رأي توجيهي عنها فقط تعمد إلى شرح كواليس الرواية دون حرقها وتوضيح العيوب والمميزات الموضوعية العامة دون الخوض في تفاصيل العمل.

 ونفت تأثر فكرة برنامجها ببرنامج "عصير الكتب" للكاتب بلال فضل، وأوضحت أن برنامجها يحمل اختلافا كبير عن عصير الكتب ولا يعمل بنفس الديباجة، فهي لا تستهدف القارئ النهم المخضرم فقط أو المثقف أدبياً بل أنها تستهدف المبتدئ المحب للقراءة وتعمد في اختيار الكتب الغير معقدة أو دسمة.

وأشارت ندى بأنها في بداية خطواتها لإطلاق البرنامج لم تتوقع أن يتخطى انتشاره دائرة الأصدقاء والمعارف والمقربون منهم على أقصى تقدير وتفاجأت به يحقق رواجاً أبعد من ذلك.

وعن أهدافها لتطور هذا المشروع، قالت ندى أن حلمها هو الاستمرار وتحقيق البرنامج إفادة حقيقة للعامة وأن يساهم في تحفيزهم نحو القراءة بنسبة أكبر ونحو التنويع في القراءة وتحسن جودتها بما ينعكس عليهم من تهذيب الذوق الثقافي والفكر والسلوك بالتبعية لذلك.

 

 

مستنقع الاندر ايدج - دودة كتب

التعليقات