مزن حسن .. تاريخ من الدفاع عن حقوق المرأة في مواجهة أحكام القضاء

مزن حسن المؤسسة والمديرة التنفيذية لمؤسسة نظرة للدراسات النسوية، ولدت بالمملكة العربية السعودية لأبوين مصريين وعاشت بها حتى سن الـ 14 عادت بعدها إلى مصر، درست بجامعة الإسكندرية ثم حصلت على درجة الماجستير من الجامعة الأمريكية بالقاهرة.

عام 2007 أسست مزن مركز نظرة للدراسات النسوية، والتي تهدف إلى تطوير الحركة النسوية بمصر والوطن العربي. وكانت أول امرأة مصرية تحصل على جائزة نوبل البديلة لعام 2016.

في عام 2010 راقبت نظرة الانتخابات التشريعية من منظرو النوع الاجتماعي، ورصدت أهم الانتهاكات التي تعرضت لها الناخبات، أيضا اهتمت بحملات الدعاية الانتخابية الخاصة بالمرشحات.

أعلنت مؤسسة نظرة عام 2011 عن افتتاح برنامج "أكاديمية المشاركة السياسية للنساء" والتي تهدف إلى بناء وتنمية قدرات النساء ودعم دورهن في العمل السياسي، والذي دعمت من خلاله مرشحات للانتخابات البرلمانية والمحلية والنقابية.

عملت مزن خلال ثورة يناير من خلال نظرة على توفير الدعم النفسي والقانوني للناجيات من العنف أثناء التظاهرات. وساهم عملها في تعديل قانون العقوبات المصري وتطوير مفهوم الجرائم الجنسية لتشمل التحرش الجنسي.

شاركت المؤسسة في فاعليات الدورة التاسعة عشر لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في مارس 2012، وقامت بالتعاون مع مركز القاهرة لحقوق الإنسان بتقديم مداخلة مكتوبة في المجلس تناولت أوضاع المدافعات عن حقوق الإنسان.

في مارس 2016 تم استدعاء 3 عضوات من مؤسسة نظرة للتحقيق في قضية التمويل الأجنبي، وتم منعها من السفر إلى بيروت للحضور والمشاركة في اجتماع اللجنة التنفيذية للتحالف الإقليمي للمدافعات عن حقوق الإنسان بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقي على خلفية القضية المذكورة.

جدير بالذكر أنه تم اليوم منع الناشطة النسوية مزن حسن من التصرف في أموالها وأموال مؤسسة نظرة بالجلسة المنعقدة لجنايات شمال القاهرة بمحكمة العباسية.  

loading...
التعليقات