لاعبة تزلج سويدية تدخل موسوعة جينيس: قضت الكريسماس في رحلة من القطب الشمالي إلى "الجنوبي" في 38 يومًا

 

 

فيما قضي الكثير موسم الأعياد في بيته مسترخيًا بجوار بعض المخبوزات، كانت جوانا ديفيدسون، ٣٣ عاما، تتزلج عبر قارة أنتاركتيكا، وفي ليلة عيد الميلاد، بعد أن قضت أكثر من شهر تصنع طريقها عبر القارة، أصبحت أسرع سيدة على الإطلاق تصل إلى القطب الجنوبي بمفردها، دون طائرات ورقية أو أي مساعدات أخرى.

وقالت جوانا من خلال تليفونها عبر القمر الصناعي يوم ٢٤ ديسمبر: "أنا سعيدة جدا أنني وصلت إلى القطب الجنوبي، فقد كانت رحلة مذهلة حتى الآن،  والآن سوف استريح قبل أن أعود للساحل مرة أخرى".

ونقل موقع هافينجتون بوست أن جوانا، وهي ممرضة ولاعبة رياضية، بدأت رحلتها الصعبة التي بلغت مسافتها ٦٨٣ ميل، من منطقة هيركليز إنلت على سواحل قارة أنتاركتيكا يوم ١٥ نوفمبر الماضي، وخططت إلى الوصول إلى القطب الجنوبي خلال ٥٠ يوما، وكانت تجر مزلجة يصل وزنها إلى ٢٦٥ رطل في بداية رحلتها.

Plant Your Flag with Johanna Davidsson

وعلى عكس خططها انتهت الرحلة بعد ٣٨ يوم، و ٢٣ ساعة، وخمس دقائق، وفقا لموقع المغامرة "ديسكفري كوميونيكيشنز"، و موقع "سيكير.كوم"، كما أصدر فريق تدريب جوانا تصريحًا صحفيًا قال فيه أنها هزمت الرقم القياسي بفارق ١٠ ساعات، والذي أحرزته البريطانية هانا ماكيند عام ٢٠٠٦، وفقا لموسوعة جينيس العالمية.

وتستعد جوانا الآن لتسجيل رقم قياسي آخر، فبدلا من استخدام الطائرة للرجوع من القطب الجنوبي، قررت أن ترجع عبر نفس الطريق الذي اتخذته ذهابا باستخدام طائرة ورقية، وإن استكملت الرحلة، ستكون أول شخص سويدي يتزلج ذهابا وإيابا من القطب الجنوبي.

وقد وثقت جوانا رحلتها بالكامل على مدونتها "Solo Sister".

التعليقات