رحلت "ملاك الثورة".. وفاة سناء يوسف في دبي.. ساعدت مصابي ومحتجزي ثورة يناير وآخر تغريداتها: فانية يا الله فلا تجعلها تشقينا

 

توفيت الناشطة السياسية سناء يوسف، أمس بمدينة دبي في الإمارات العربية المتحدة، إثر هبوط حاد في الدورة الدموية، ليبدأ رواد مواقع التواصل الاجتماعي بمختلف توجهاتهم السياسية التدوين عنها وعن دورها في ثورة يناير وفي مساعدة المصابين.

شاركت سناء يوسف فى ثورة 25 يناير ودعمت المصابين وكل من تم القبض عليهم خلال هذه الفترة، حتى أطلق عليها عليها كثيرون في ميدان التحرير "ملاك الثورة".

وألقت قوات الأمن القبض عليها، وسجنت لمدة 4 أشهر خلال مشاركتها في أحداث محمد محمود الأولى بتهمة ارتكابها أعمال بلطجة، وهو الاتهام الذي تبين زيفه فيما بعد.

رحلت سناء يوسف التى كان شعارها فى الحياة يتصدر حسابها على موقع تويتر وهو "كن إنسانا وكفى".. وكان أخر ما دونته على تويتر تتنبأ فيه عن وفاتها "فانية يا الله فلا تجعلها تشقينا".

وتحدث رامى غانم صديق لها يقيم فى دبى من خلال حسابه على موقع "فيسبوك"، عن آخر إجراءات نقل جثمانها من دبى الى مصر حتى تُدفن فى بلدها، قائلا أمس "إحنا خلاص هنستلم شهادة الوفاة الصبح وتواصلنا مع السفارة المصرية والكنيسة الارثوذكسية فى دبى عشان نخلص إجراءات التسفير لمصر عشان تتدفن هناك إن شاء الله."

وقد سادت حالة من الحزن على مواقع التواصل الاجتماعي عقب خبر الوفاة أمس، فكتب الصحفى محمد الجارحى "بكيت كتير .. مش مستوعب خبر وفاة سناء يوسف حتى الان , واحدة من أجدع الناس اللي ممكن تشوفهم في حياتك، ربنا يرحمك ويصبرنا ويصبر كل اللي بيحبوكي".

كما كتبت عنها الإعلامية بثينة كامل: "الله يرحمك ياسناء، صدمت بخبر وفاتك".

وكتب أحد رواد فيسبوك عنها أيضًا "سناء يوسف فى بيوت كتير أوى هتدعيلها النهاردة على كل مساعدة وخير قدمته للناس".

التعليقات