صور| مسنات يحطمن أرقاما قياسية في الرياضة: من جنوب أفريقيا إلى الهند وحتى السويد.. الإرادة

 

أمضت هؤلاء النساء معظم حياتهن دون المشاركة في أنشطة رياضية، لكنهن يثبتن اليوم أن الوقت لم يفت بعد للعودة إلى المسار الصحيح.

 

ديردري لاركن، 86، من جنوب أفريقيا

كان إحساس ديردري لاركن بمتعة رياضة الجري وهي في سن الـ 78 إحدى أكبر المفاجآت لها؛ ففي المدرسة كانت دائما تتجنب الألعاب الرياضية.

كل ما تتذكره عازفة البيانو المتقاعدة هو الركض من دروس البيانو إلى صفوف الجامعة. ولكن عندما انتقل ابنها للعيش معها في منزلها في مدينة جوهانسبرغ، بدأت بالجري معه ثلاث مرات في الأسبوع وهي اليوم تتدرب "خمسة أيام في الأسبوع".

أنهت ديردري العام الماضي وحده 65 سباقا، وكانت قد سجلت رقما قياسيا سابقا عندما أنهت نصف ماراثون في ساعتين وخمس دقائق عن فئة الـ 85 عاما وأكثر. وتقول السيدة لاركين: "كلما ركضت أكثر، كلما استمتعت بهذه الرياضة أكثر".

ولدت ديردري دون واحدة من فقرات الظهر لذا خضعت لعملية جراحية في العمود الفقري عندما كانت في سن الـ 39، وتم تشخيص إصابتها بهشاشة العظام عندما بلغت الـ 69 من العمر.

تركز عازفة البيانو المتقاعدة على اتباع نظام غذائي صحي وممارسة تمارين رياضية، وتقول إنها تتجنب السكر، والملح، والدقيق الأبيض، والكافيين.

وبعد أن جربت عددا من الرياضات مثل اليوغا والبيلاتس، أدركت أن شغفها كان رياضة الجري.

وتقول: "كلما تقدمت في العمر، ازدادت أهمية ممارسة الرياضة البدنية لأنك تميل للكسل. لذا اختر الرياضة التي تستمتع بممارستها".

 

مان كاور، 101 عاما، من الهند

ركضت مان كاور أول مرة عندما بلغت عامها الـ 93. وكانت رياضتها الوحيدة قبل ذلك هي المشي لمسافات طويلة في نشاطاتها اليومية مثل الذهاب إلى السوق للتبضع أو لأداء الصلاة في مدينة شانديجارالهندية.

وتقول: "تزوجت في سن 18 عاما، ولم يكن لدي أي فرصة أو اهتمام بالجري".

على مدى السنوات الثماني الماضية، فازت السيدة كاور ب 20 ميدالية في مسابقات في جميع أنحاء العالم، كما حصلت على ميدالية ذهبية في سباق 100 متر في بطولة العالم في نيوزيلندا.

وكانت المتنافسة الوحيدة عن فئة 100 سنة وأكثر في المسابقة. وكما كان الأمر بالنسبة لديردري، قام ابن السيدة كارو بتشجيعها أول مرة لممارسة الرياضة.

وتقول المعمرة: "عندما أركض، أشعر بسعادة عارمة، أريد أن أستمر وأن أشارك في مزيد من المسابقات".

وتضيف أن سر لياقتها البدنية هو نظام التدريب اليومي الذي يستغرق 30 دقيقة، واتباع نظام غذائي غني بالبروتين.

 

كارول لافاييت-بويد، 75 ىسنة ، من كندا

كثيرا ما تفكر كارول لافاييت-بويد بفعل أشياء أخرى تتعدى قضاء الوقت في مضمار السباق، لكن هذا الفكرة لا تدوم طويلا فهي - كما تقول - "تشعر بالارتياح الكبير عندما تمارس رياضة القفز ولأنها تعرف أنها تستطيع القيام بذلك".

كانت كارول تلعب كرة السلة عندما كانت في المدرسة، لكنها لم تعد اكتشاف حبها للرياضة إلا عندما بلغت الخمسين من العمر.

عندما سمعت أن مسابقات رياضية ستقام في مدينتها في كندا، قررت خوض التجربة. بداية، ركضت في سباق الـ 100 متر و 200 متر ومن ثم شاركت في الوثب العالي، والوثب الطويل، وسباقات الوثب الثلاثي.

وتتذكر درجة تأثرها عندما فازت بالميدالية الذهبية في سباقين في إيطاليا عام 2007. وتقول: "بكيت في الفرح عندما هاتفت زوجي. كان إنجازا كبيرا التغلب على حاملة اللقب التي كانت قد حطمت الرقم القياسي العالمي قبل شهر".

التعليقات