سارة عصام.. أول مصرية تحترف في صفوف أحد أندية الدوري الإنجليزي الممتاز

أصبحت سارة عصام أول مصرية تحترف في صفوف أحد أندية الدوري الإنجليزي الممتاز "البريميرليغ".

وتحقق حلم لاعبة منتخب مصر للسيدات ونادي "وادي دجلة" بالانضمام إلى صفوف "ستوك سيتي" في سن صغيرة، بعدما أتمت عامها الثامن عشر.

وقالت سارة لموقع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" إن كرة القدم بالنسبة لها "هي كل شيء"، ولم يحل حبها لكرة القدم وحلم الاحتراف دون إكمال دراستها.

وأشارت سارة إلى أنها عندما كانت تقول إنها تلعب كرة قدم، كانوا دائما يسألونها "كرة إيه" فتجيبهم كرة قدم وكانوا لا يصدقونها.

وأضافت سارة "أنا طول عمري كنت بأحلم أوصل لحاجة زي دي"، وتابعت "كنت بأتمرن في مصر في نادي وادي دجلة وكنت بألعب في منتخب مصر وطبعا كان حلمي كله إن أوصل وألعب هنا في البريميرليغ."

وأوضحت "الكرة بتعني لي الحياة كلها، أنا ضحيت بحاجات الناس اللي في سني عملوها أنا ما عملتهاش بس أنا طبعا راضية."

واستعرضت سارة "التيشيرت" الخاص بها في فريق منتخب مصر ويحمل اسمها ورقم 10، كما كشفت عن ملابسها الرياضية الخاصة بفريق "ستوك".

وأشارت إلى أنها ارتدت حذاء نيمار ولعبت به في تصفيات كأس عالم وأمم أفريقيا.

وقالت سارة "أول خطوة أخدتها في مصر كانت في وادي دجلة مضيت مع النادي في 2015، مع الناشئات بعد كده صعدت للفريق الأول مع نادي دجلة"، مضيفة "بعدين خدوني في منتخب تحت 17 عشان كان في تصفيات كأس عالم وبعدين أخدوني مع الفريق الأول لمنتخب مصر للسيدات."

وفي يونيو 2017، وصلت سارة إلى بريطانيا لتدرس في الجامعة، واغتنمت الفرصة لإجراء اختبارات في أكثر من نادي.

وأضافت سارة "أنا عملت اختبارات الأول، والعرض جال من ستوك سيتي وكنت طبعا سعيدة جدا"، مشيرة إلى أنه "جالي من دربي كاونتي ومن برمنجهام سيتي وساندرلاند بس في الفريق الجونيورز للناشئات، بس وأنا اخترت ستوك سيتي أحسن حاجة كبداية لي."

وأشارت إلى أنها تدرس الهندسة حاليا، وتلعب في الدوري الإنجليزي، وأضافت أنه عليها أن توازن بين التعليم ولعب كرة القدم.

وأوضحت أن أهلها لم يكونوا مقتنعين بالأمر إن سارة تلعب كرة، وقالت "مامتي خاصة ما كانتش عايزاني أكمل علشان شايفة إني مش هاوصل لحاجة، وشايفين إن أنا أركز على مذاكرتي ومستقبلي أهم من الكورة.

وأضافت "بأصحى ستة الصبح بيكون عندي جامعة بعدين بأروح التمارين مباشرة بعدين بأروح الجامعة وأخلص أركب قطر تاني أروح محافظة النادي وبعد النادي باستنى لحد بليل عشان أخد قطر تاني عشان أرجع المحافظة اللي أنا ساكنة فيها فطبعا دي حاجة بتبهدل جدا بس دي طبعا طبعا ستوك سيتي يستحق أدي كل ده."

وأشارت إلى أنها شعرت باليأس أكثر من مرة، وقالت "أكيد يئست أكثر من مرة كمان بس كان لازم أكمل أنا لو يئست أو وقفت أنا هأكون ضيعت وقت على الفاضي."

التعليقات