"مش كل حاجة الفلوس".. نهج الثنائى إسراء و رضوى

 

صديقتان اجتمعوا سويا خلال رحلة الحياة والدراسة وتخرجا من كلية فنون تطبيقية ولكنهم لم يتفرقا على الرغم من أن كل منهن كان لها طريقها الخاص إلا أنهم اتحدا سويا عند نقطة خدمة غيرهم وتقديم المساعدة بدون مقابل هما ثنائي الخير إسراء ورضوى.

إسراء محمد ورضوى أبو عجيلة يتقنون شتى أشكال الفنون المختلفة واتجهت كل منهن لعمل خاص بها فاتجهت إسراء لمجال الفاشون والتصميم وتقديم كورسات تخص المجال واتجهت رضوى للعمل كمدرسة فنون بإحدى المدارس.

وعلى الرغم من أن مجال عملهم وخاصة تعليم مجال الفاشون والتصميم معروف عنها أنها تقدم بأسعار مرتفعة ومبالغ فيها أحيانا إلا أن كل من إسراء ورضوى اتخذا قرار تعليم الفتيات هذا المجال مجانا على الإنترنت مع الحرص على عمل إيفنتات دورية من وقت لآخر على حسب وقت فراغهم ليتجمع المتدربين ويبدأوا شرح ما يصعب تقديمه على الإنترنت وجه لوجه أيضا بشكل مجاني.

قالت إسراء "لقيت بنات كتير بتطلب مني ارشدها ازاى تتعلم فاشون وتصميم ولما كنت بابتدى أوجههم بيتصدموا من ارتفاع الأسعار وفي منهم اللي ميقدرش أصلا يتحرك من مكانه نتيجة الحياة في الأقاليم فبدأت اعلم البنات أونلاين بشكل فردى وبعدين ابتديت اكتشف إن بنات وستات كتير محتاجين يتعلموا ومحتاجين مصدر دخل وفي نفس الوقت ميقدروش يدفعوا فلوس للتعلم وأنا مش هأقدر اشتغل مع كل واحدة لوحدها والعدد بيزيد."

فقررت إسراء تفعيل فكرة تقديم الكورسات على الإنترنت المجانية بشكل منظم وأنشأت جروب إلكترونى تنشر من خلاله كل ما يخص هذه الكورسات واستعانت في ذلك بصديقتها رضوى والتي كانت تؤمن بنفس مبدأ إسراء ورحبت بفكرة تعليم غيرها موقنة بنهج  صديقتها "مش كل حاجة الفلوس" فعلى حد قول رضوى "احنا بنستفيد لما بنفتح مصدر رزق لستات وبنات غيرنا وكفاية اننا كمان بنتعلم معاهم، أنا قبل ما أقدم المعلومة رغم إني عرفاها وباستخدمها لكن بأبحث عنها تاني وباجمع كل اللي يخصها قبل ما أقدمها لغيري وده خلاني اتعلم أكتر واتطور في المجال."

ما أسعد إسراء ورضوى هو وجود تفاعل من المتدربات وملاقاة مردود إيجابى لتقديمهم علمهم حيث وجدوا أكثر من فتاة من المتدربات اللاتي كن لا يستطعن الرسم من الأساس بدأن تنفيذ أعمال تجريبة بعد رابع محاضرة على الإنترنت مما يعد إنجازا يشجع باقي المتدربات وكذلك حافزا لكل من إسراء ورضوى لتطوير نوعية الكورسات التي يقدمونها وكذلك تطوير الإيفنتات المجانية فمثلا خلال أحد الفاعليات المجانية أحضروا عرائس وعلموا المتدربات كيفية تلبيسها وتصميم الأزياء عليها وبذلك خلقوا نوع من التفاعل خلال التدريب.

ولم يتوقفا عند ذلك بل يقدمون معلومات عن كيفية تعلم استخدام برامج التصميم الإلكترونية وكيفية اكتساب المهارات اللازمة للاستفادة منها.

وفي وسط كل ذلك لم تنسى كل من إسراء ورضوى التخطيط للمستقبل فتسعى إسراء لإنشاء أكاديمية تعليمية متخصصة تمكنها من تعليم الفتيات كل ما يخص الفاشون والتصميم  وتسعى صديقتها رضوى لإنشاء أتيليه متخصص في كل فنون الموضة وملحق به قسم أكاديمى لنشر أيضا علمها لغيرها من الفتيات.

التعليقات