لورين تايلور.. مصممة ديكور أمريكية تستوحي أعمالها من تاريخ العمارة والفن المصري

متأثرة بتاريخ العمارة والفن المصري، تصمم لورين تايلور ديكورات داخلية كلاسيكية توصف بأنها جيدة وجذابة حيث زارت مكتبة نيونان- كوويتا كارنيجي في سن الخامسة وهناك شاهدت عرضا عن التاريخ المصري للفن والعمارة.

تخرجت لورين في جامعة ولاية جنوب البوليتكنيك ودرست الديكور في جامعة بريناو، وهي عضوة في الجمعية الأمريكية لمصممي الديكور ومعهد العمارة الكلاسيكية والفن، وتعيش في مدينة نيونان في جورجيا، حيث تُدرس رقص الزومبا وتمارين البار، وفقا لما ذكره موقع "أيه جيه سي".

بدأت لورين تصميم الديكور في شركة خاصة بها كانت تسمى في السابق باسم "آنا أبرامز" للتصميم، على اسم جدتها لوالدتها، وفي عام 2015، غيرت اسم شركة التصميم، والتي تركز على المشروعات السكنية الراقية من خلال مفهوم التنفيذ بما في ذلك تصميم الأثاث، وفي عام 2007، طلب منها تصميم قاعة الزائرين في بيت الكريسماس في مسرح أتلانتا أليانس.

ومن الأماكن التي شهدت أعمالها كريسماس هاوس في مسرح أتلانتا أليانس 2007 و2008، وكريسماس في كالانولد 2011 و2012 و2013، وأتلانتا سمفوني شو هاوس 2013 و2014 و2015.

وتعتبر لورين أن محاولة استرضاء عميل بسبب اختيار لون حائط بشع، والتي كانت طلت به الحائط قبل التعاقد معها من أكبر أخطائها في التصميم، ولاحظت لورين أن لون الطابق الأرضي بأكمله عكس ما طلبت منها أن تنقله عندما دخلت منزلها.

وقالت لورين أن أكثر الأخطاء التي يقع فيها أصحاب المنازل هي الشراء عبر الإنترنت وترى أنه لا يمكن قياس حجم وجودة الأشياء من الصور الموجودة على جهاز الكمبيوتر، وتفضل لورين تغطية معظم مفروشات الغرفة بنفس لون القماش ولكن بأقمشة مزخرفة.

وأشارت إلى أن أكبر التحديات التي تواجه المصمم هي تعيين العملاء للمصممين خلال مرحلة التصميم وبالتالي يمكنهم العمل مع المهندس المعماري قبل اتخاذ القرارات الرئيسية التي تؤثر في النتائج المرجوة.

التعليقات