أحمد يكن يكتب: آخر حكايا شهريار

 

بلغني مولاتي

يا سر أسرار ذاتي
يا كل عشقي
المزروع فوق مروج الصفحاتِ
يا نبضة قلبٍ تهرب ليلاً 
لتبيت بين دفاتري
فاتُورق فجراً كل حكاياتي

أن أميرك أمسي مجنوناً 
أسيراً
بالعشق يهذي
وعلي أبواب قصري أكتب مأساتي
ما عادوا يسمعون إلا بكاءا و آهاتي
أنا السائر في دروب سلطاني
أصرخ
شهريار قد بات محموماً
فهل من دواء يشفي من عشق مولاتي

أكتب قصتنا 
يا عطري الأثير
اكتب أني قد أودعتكِ قارورتي المفضلة
وأغلقت عليكِ أيامي
وتركتكِ كي تتعتقين في دفئ ليلاتي
فتنتفضين في أشتياقٍ لعناقٍ
وتمطرين شفاهي بعطر من القبلاتي

يا زهرتي 
زرعتك فوق أرضي حرفاً
أرويك صباحاً بأشعاري
فتزهرينَ ليلاً بحار من الكلماتِ
فلا تمل منك القصة 
ولا تكفيني منك آلاف الحكاياتِ

يا عبق الجنة
أرفع سيفي عنك ألان وأبدأ
بصلاة لعيناك وأُراجع كل إبتهالتي
وأتوسد ساعدك و أشهق 
أن يا ربي 
هذه من قتلتني
فتقبل منها توباتِ

 

*لمشاركتنا النصوص الإبداعية راسلونا على بريد إلكتروني: [email protected]

 

التعليقات