إبراهيم بجلاتي يكتب: خلود عابر

 

تحت صورة التوازن

يقع نص جديد

لا يراه العابرون على صفحتي

ليس لأنه صغير يرسل اشارات للأفق

وليس لأنني لا استطيع أن أفكر مثل شكسبير

ربما لأن الفرح الذي لا يحدث إلا للآخرين يهمنا

تماما مثل الموت الذي لا يحدث إلا للآخرين

كأننا لا نفرح

كأننا لا نموت

وكأننا في خلودنا العابر

لا نكف عن الفشل في لعبة التوازن

ولا نكف عن محبة الصور

الصور التي تقول للحياة

أيتها الحياة الأبدية الكيئبة

لقد عبرنا ـ رغم أنفك ـ من هنا

التعليقات