رسائل الحب.. هناء نصير تكتب: في كامل النضج

ثم يأتي وقت نترفع فيه عن الكتابة عن الحب، إذ لم نعد مراهقين. فنكتب عن الشجن والألم، نكتب عن عثراتنا، وشقاء أرواحنا. ننضج وتنضج كتابتنا، وتتعمق. ثم نهرم، فنعود لنكتب عن الحب، الذي، ربما، لن يعود متاحًا.

أريد أن أكتب عنه الآن، وهو مازال متاحًا. أريد أن أكتب عن الحبيب الفاتن، كامل الأوصاف الذي شغفني، فحولت مسار حياتي لأجله. أكتب في كامل النضج: أحبك يا رجل. أحب المشي معك متشابكي الأيدي، أحب نقاشاتنا السريرية، قبل، أو بعد، أو بدون ممارسة الحب. أحب رؤيتك للأشياء، التي تكمل لي الكشف، أو تغير وجهة نظري، أو تستفزني فأقذفك بالوسادة. أحب لطفك، وحلو معشرك، وحتى عدميتك مؤخرًا. أحب هدوءك وغليانك، الذي يكشفه طحنك لفكك السفلي.

أكتب الآن، حتى إذا لم تمهلنا الحياة لنهرم سويًا، فنهجر صخب العاصمة، ونفر للبحر لنقضي شيخوخة هادئة، تقرأ كلماتي، فتنزلق دمعات لا تستطيع أن تذرفها الآن، فتمسحها بظهر كفك، وتسرح في الأفق. وتوبخ نفسك لأنك ترفعت عن الكتابة عن حبك لي، عن انتشاءك بلمساتي، عن حبك لعقلي وتدبيري للأمور، عن نهمك لوصفات الطعام والمشروبات المبتكرة التي أعدها، وعن ترفعك عن نشر هذه الصورة الفيسبوكية الشهيرة التي تقول: "أنا لا أحتاج جوجل، فزوجتي تعرف كل شيء".

 

*لمشاركتنا النصوص الإبداعية راسلونا على بريد إلكتروني: [email protected]

التعليقات