زهير كريم يكتب: نسميها الحضارة

من المؤسف حقا:

أن نقرأ كتاب الدراما كلَه،

أن نتصفح بخيبة رحلة البشرية

للسيد وول ديورانت،

وألا يظهر لنا

في أيّ موضع

وفي أيّ وقت

سوى تسعة وعشرين عاما،

تسعة وعشرون عاما في النهاية لا غير،

هي الصفحات البيضاء

التي لم تلطخها طبول الحرب.

ومن المحزن حقا

أن هذا العالم

لم يكن أبدا بخير،

وأن هذه الدراما المؤلمة

هي اختصار محبط

للقصة الطويلة التي

نسميها الحضارة.

التعليقات