جلال الأحمدي يكتب: جيبي مملوء بالهواء

جيبي مثلي مملوء بالهواء

والتّرقب

اطلبي منّي تلك الأشياء التي يمكن نسيانها بسهولة

هذه الليلة سأجلب لكِ كيساً كبيراً

فارغاً

كان من المفترض أن يكون ممتلئاً بالبطاطا التي تحبّينها

لكنه لن يحدث.

..

المهم أنّ لدينا مطبخا يسع شبحين

وسكاكين نقطع بها اللّيل

لدينا كلمات بنكهة البصل، هشّة

وتجلب الدّموع

لدينا الصّمت الذي نفسه

والنظرة التي تشبه

ألف عام من المرآة

وكيساً فارغاً

كان من المفترض

ألا يكون كذلك.

..

افتحي النافذة قليلاً

ليس لأنّها نافذة

افتحيها.. لأنّ هواء تائهاً سيمر

لأنّ هواء في الخارج ستأكله الذئاب

لأنّ حقولاً مريضة في الدّاخل

تحتاج أن تفرغ جرادها على العالم.

..

صدّقيني أنا سعيد

وهذا ما يجعل الورد ينبت في رئتي بلا شوك

أنا سعيدٌ وفارغٌ

كـ كوبٌ فارغ

كـ ثلاجة فارغة

كـ كلام فارغ

كـ كرسي في حديقة يجلس عليه عاشقان

ومع هذا يشعر بأنّه فارغ

كـ كيس من البطاطا التي تحبّينها

والذي بالأصل فارغ.

..

أخبريني كيف نحبّ بعضنا

إذا كنّا كلّ ليلة ننام في مزهرية

ونستيقظ في كابوس

..

أنا لا شيء

وأنت لا أحد

ومع ذلك فإنّ العالم ضيق جداً ليسعنا

..

الرّجال لا يحبّون المطبخ

يحبّون أدواته الحادّة وما يخرج من المطبخ

الرجال الذين يغادرون بيوتهم في السابعة صباحاً

وليس معهم بعض الفكّة

الذين يحملون الحجر

والنّكات السّخيفة التي يطلقها عليهم أصحاب العمل

الذين يوفّرون ثمن رغيف

لشراء صحيفة

والرّجال الذين يعودون إلى البيت بأكياس فارغة.

..

الآن وبعد كلّ شيء

اسمحي لي أن أستعير يدك

ثمّة أيام زائدة يجب أن تمحى

اسمحي لي أن أستعير ضحكتك البارحة

لأنّ كل شيء يسير إلى الوراء

اسمحي لي أن أستعير صمتك

إنّه نهاية جيدة

لقصيدة رديئة

التعليقات