عبدالفتاح بلغايب (ذو يزن) يكتب: عَلَى بُعْدِ رِيحٍ وَ أَبْعَد

 

أسرج الرّيح

بضع طائرات ورقيّة

لتحملني

أبعد منّي!

أشتهي لونا آخر للسّماء

تكون بلون مزاجي

نزقي

تهويماتي

 

أشتهي..

بحرًا دون أصداف واشية

أجلد رماله

خطيئة قدمي

أذروني

كهندوسي باحث عن الخلود.

 

طائرتي المطهّمة

كفّت الرّيح عن العواء،

ابني عشّك كما النوارس

و انتظري

سترحلين!

دون قلوع..دون رياح و أبعد..

 

*لمشاركتنا النصوص الإبداعية راسلونا على بريد إلكتروني: [email protected]

 

التعليقات