يوسف مسلم يكتب: لغتي

ليِ جَسدٌ مُتخمٌ بالشُّهبِ

إنَّني سَمَاءٌ بِلَا آلهةٍ تَقْليِديّيِنْ

يَتَقدَّسُونَ بِقُربَانِ البَارُودِ

وَحديِ تَقَدَّستُ فيِ مِرْجلِ الَّلعَنَاتِ

فالتَقْليديُّونَ سُعَدَاءَ

لأنَّهُم يَثِقُونَ فيِ يَقيِنيَّةِ مَا تَخُطُّه أقَلَامُهُم

بيْنَمَا يَفتَرِسُني الشَّكُ

كُلَّما هَتَكتُ عَرْضَ الُّلغَةَ

لُغَتِي وَحدَهَا الّتي تُخلِصُ ليِ

رُغمَ كَثرةِ خِيَانَاتِي لَهَا

تُرَبِّتُ علىَ رُوُحي حِينَ أَجْهشُ بالعُزْلةِ

لا تَصِفُني بالجَلَافَةِ

حِينَ أَعُضُّ حَلَمتَها فيِ رَعْشَةِ الفَرَحِ

تَلْعَقُ عنْ جَسَديِ ذِكرَيَاتِ الهَزيِمةِ

فيِ سَاحَاتِ الثّوْرَةِ

وتُقبِّلُ خِصيَتيَّ بشَغفٍ

كيْ أَمنَحُهَا أطفَالاً مِثلِي

لاَ يُؤمِنونَ بالعِشقِ المُنَظَّمْ

التعليقات