عبدالفتاح بلغايب (ذو يزن) يكتب: نزوة صيفيّة

 
...،فصل الصيف لا يطيقني و لا أشتهيه..سماء الله تكون جديدة بلا رقع من سحاب تحمي الكادحين تنّور الهجيرة..هو فقط لنمل الأرض يروون بعرقهم أرضا عطشى تستبيح عرقهم و حتى دماءهم لتسعد الجداجد..
الجداجد في أرض الله..خلافا للمروي في قصص الأطفال لا تحتاج العمل لا صيفا و لا شتاء وهي لا تعرف الجوع شتاء كما ضحكوا على ذقوننا الصغيرة الخالية من زغب الوجع..
هي الحاملة لروح الله و معلّمة النمل لنسكه و نذره و لها الأجر و الثواب على صلاحها و عميق بصيرتها و للنمل الثّبات على المكاره و جزاء أخرويا..
نمل الأرض..موعدكم الجنة..إن جاعت جداجد الله..!
 
 
التعليقات