اللعب في الخارج وتناول الطعام الصحي.. عادات صحية يجب أن تغرسوها في أطفالكم

 

العادة الصحية هي مجموعة من السلوكيات التي تدعم صحة متعددة الأبعاد مثل البدني والعقلي والعاطفي والنفسي. ويجب تعليم العادات الجيدة في سن مبكرة في الحياة وتحتاج إلى تفاني أعمق من الوالدين والأطفال.  

واستعرض دكتور مانوج كوتري، مدير العناية بالصحة في "مركز آتمانتان للعافية" في الهند، في مقال على موقع "إكونوميك تايمز" بعض العادات التي يجب أن يغرسها الآباء والأمهات في أطفالهم..

اللعب في الخارج

مع زيادة الأسر التي تقضي وقتها داخل المنزل، فإن القليل من الأطفال الصغار يتعرضون للطبيعة. من المهم تعليم الطفل عادة بأن يختار الطفل نشاطين أو ثلاثة في الخارج مما يمنحه تمارين بدنية كافية. يمكنهم اللجوء أيضا اليوجا والسباحة والزومبا وتمارين الأيروبيكس، إلخ.

تناول الطعام الصحي

يجب على الأطفال تعلم عادة تناول وجبات خفيفة صحية وعدم تناول الوجبات السريعة. يجب أن يتم تدريبهم من سن مبكرة على قراءة ملصقات الطعام واتخاذ القرار بشأنها. ويجب تعليمهم أيضا تناول الطعام الملون التي تتضمن نسبة كبيرة من الفواكه والخضروات والفول والعدس والحبوب الكاملة.

شجع الأطفال على تناول الطعام ببطء وعناية. واحتفظ بجميع وسائل الترفيه بعيدا عنهم أثناء تناول وجباتهم. بدلا من الإصرار على تناولهم لوجبة خاصة، يجب أن يكون اختيار الوجبة للأسرة بأكملها.

النظافة الشخصية

النظافة الشخصية هي جانب مهم في تعليم عادة صديقة للصحة. وهذا يشمل نظافة الفم والأظافر والجسم والشعر. ينبغي تدريب الأطفال على غسل أجسامهم وتنظيم أسنانهم بعد كل وجبة وشطف الشعر جيدا، وتطهير اليدين بعد اللعب واستخدام المرحاض. إن الحفاظ على نظافة شخصية جيدة يساعد في منع العديد من عدوى البكتيريا والفيروسات.

الحفاظ على دورة النوم

النوم مهم للحفاظ على وضع صحي. ويجب أن ينام الأطفال جيدا من 8 إلى 9 ساعات دون أي ازعاج. وهذا يمكن أيضا أن يساهم في نموهم العقلي والعاطفي. ويجب أن يتعلم الأطفال عادة الذهاب إلى النوم مبكرا والاستيقاظ مبكرا مما سيساهم في رفاهيتهم العقلية والذاكرة. ويمكن لدورات النوم المتقطعة أن يتخلص من إيقاع الجسم البيولوجي ويمكن أن تؤثر على وزن صحي للطفل.

تناول الماء

الترطيب مهم مثل التنفس. ويعتبر الماء مكونا أساسيا للوجبة التي تساعد في نقل العناصر الغذائية إلى أجزاء مختلفة من الجسم وللتخلص من السموم. فالشخص يمكن أن يظل فترة أطول بدون طعام ولكن ليس بدون ماء. والأطفال في المدارس الآن يصابون بالجفاف بسهولة جدا لأنهم لا ينتبهون لتناول الماء.

كيفية استخدام الأجهزة

كلنا نعرف التأثير الضار للإشعاع وخاصة مع التقدم التكنولوجي الجديد في العصر الحالي. ويجب تعليم الأطفال الاستخدام الفعال لهذه الأدوات الإلكترونية التي تصدر إشعاعات كهرومغناطيسية. من الصعب إبعادهم تماما نظرا لأن العديد من المدارس تتبع نظام تدريس يستند إلى الإنترنت. ومع ذلك، يجب على الوالدين مراقبة والتحكم في الاستخدام المفرط لهذه الأدوات واتخاذ إجراءات احترازية للحد من الآثار الضارة.  

التعليقات