مهرجان "حكاوي" لفنون الأطفال ينطلق بعرض حكي "لماذا البحر مالح"

 

 

انطلق مهرجان حكاوي الدولي لفنون الأطفال في دورته الثامنة يوم الخميس بعرض حكي تفاعلي من مصر بعنوان (لماذا البحر مالح؟)، ثم توالت عروض موسيقية واستعراضية من دول مختلفة.

تدور فكرة (لماذا البحر مالح؟) حول افتقاد الأطفال الإحساس بالأمان والدور الذي يمكن أن تؤديه الحكاية في أبسط أشكالها والتواصل المباشر بين الطفل وذويه في تبديد هذا الشعور.

وفي قلب مركز الهناجر للفنون بدار الأوبرا جلس عشرات الأطفال من مصر وعدة دول أخرى ومن خلفهم أسرهم ينصتون بشغف إلى الحكاية التي قدمها مؤسس ورئيس المهرجان محمد الغاوي وفريق عمله على مدى 15 دقيقة تخللها التصفيق تارة والغناء تارة أخرى.

ومع نهاية العرض وجه الغاوي رسالة إلى الجمهور قال فيها ”يا ريت تحاولوا دايما تحسسوا أولادكم وأصحابكم وكل اللي حواليكم بالأمان بإنكم تفضلوا تحكوا لهم حكايات عن كل شيء.. عن الفنون والثقافة والحياة.

وعقب انتهاء (لماذا البحر مالح؟) تابع رواد المهرجان في يومه الأول ثلاثة عروض فنية لفرق من فرنسا وهولندا وبريطانيا.

وقال الغاوي لرويترز ”المهرجان يجذب الأطفال والعائلات معا، نعمل على جذب الأطفال في سن الرابعة فما أكبر من مختلف الفئات.

وأضاف ”معنا أطفال من مدارس خاصة وأخرى حكومية، أطفال من محافظات خارج العاصمة وكذلك أطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة.. أحد أهداف المهرجان التواصل مع الجمهور الذي لم يعتد أن يصله الفن والثقافة.

وبجانب العروض الفنية يقيم المهرجان عدة ندوات تبدأ اليوم الجمعة بندوة (التربية الإيجابية) تقدمها أستاذة التقويم التربوي سحر داود ثم ندوة (اكتشف طفلك) يوم السبت وتقدمها استشارية التعليم زهرة رزق وأخيرا ندوة (الثقافة مجال للعمل) بمشاركة طلاب جامعة القاهرة إضافة إلى ورشة عمل عن التمثيل الإيحائي (مايم).

تأسس المهرجان في 2011 وتنظمه مؤسسة أفكا للفنون والثقافة بدعم من وزارة الثقافة وعدد من المراكز الثقافية الأجنبية العاملة في مصر. وتستمر الدورة الثامنة حتى 13 مارس آذار الجاري.

 

التعليقات