دراسة: الأطفال البدناء أكثر عرضة للإصابة بالتهاب مفاصل الوركين والركبتين

 

توصلت دراسة إلى أن كون الشخص بدينا كطفل يزيد من خطر الإصابة بالالتهاب المفاصل في الوركين والركبتين.

ومن المعروف أن البدانة لدى البالغين تساهم في الإصابة بالتهاب المفاصل وتزيده سوءا، ولكن الدراس الجديدة تشير إلى أن كون الشخص بدينا كطفل يزيد أيضا من احتمالية الإصابة بالتهاب المفاصل في وقت لاحق من حياته.

ووجدت الدراسة أن وزن الشخص في مرحلة الطفولة يؤثر بالفعل في فرصه في الإصابة بالتهاب المفاصل في الورك أكثر من وزنه في مرحلة البلوغ.

وجاءت الدراسة بعد أن كشفت الأرقام عن أن ثلث الأطفال الذين ينهون المدرسة الابتدائية يعانون من زيادة الوزن في المملكة المتحدة، حيث يصنف 22 ألفا منهم كبدناء.

وتعتبر البدانة أزمة صحية عالمية، ومن المعروف أن لها عواقب وخيمة مثل السرطان وأمراض القلب، وفقا لما نشر على موقع صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

ووجدت الدراسة، التي أجراها الدوري الأوروبي ضد الروماتيزم، علاقات بين البدانة عند الأطفال وهشاشة العظام، الشكل الأكثر شيوعا للحالة والتي ترتبط عادة بكبار السن.

وتسبب هشاشة العظام آلام المفاصل والتصلب والتورم، ويمكن أن تزداد سوءا مع مرور الوقت.

وتحدث بسبب تحطم الغضروف في المفاصل مما يقلل من الحماية بين العظام وتحديدا في الركبتين والوركين واليدين.

وكون الشخص بدينا يمكن أن يجعل الأمر سيء لأنه يزيد من الضغط على المفاصل، وأشارت الدراسة إلى أن ذلك يمكن أن يبدأ قبل تشخيص الحالة بوقت طويل.

ووفقا للدراسة، لا توجد علاقة بين البدانة والتهاب المفاصل في اليدين.

 
التعليقات