دراسة: الأطفال المصابون بالتوحد أكثر عرضة لحساسية الطعام

 

توصلت دراسة جديدة إلى أن التوحد مرتبط بحساسية الطعام.

ووجدت الدراسة، التي أجريت على ما يقرب من 200 ألف طفل، أن أولئك المصابون بالتوحد كانوا أكثر عرضة بمرتين ونصف للمعاناة من حساسية الطعام.

وذكر موقع صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن هذا الاكتشاف يضيف إلى مجموعة الأدلة المتزايدة التي تشير إلى أن ضعف جهاز المناعة يزيد من خطر اضطرابات التوحد.

وتعتبر دراسة جامعة أيوا واحد من القلائل التي نظرت في حساسية الطعام، بالإضافة إلى تفاعلات الجلد والجهاز التنفسي، لتعزيز العلاقة بين التوحد والحساسية.

ووجدوا أن 11.25% من الأطفال المصابين بالتوحد يعانون من الحساسية، في حين أن 4.25% تقريبا من الأطفال غير المصابين بالتوحد يعانون من الحساسية.

التعليقات