دراسة: تعرض الأجنة والرضع للتدخين يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالصمم

 
 
توصلت دراسة جديدة إلى أن الأطفال الذين تعرضوا للتدخين أثناء وجودهم في الرحم وكرضع أكثر عرضة بمرتين ليكونوا من الصم.
 
ووجدت الدراسة اليابانية أن الأطفال، الذين يبلغون من العمر ثلاث سنوات والذين كانت أمهاتهم تدخن أثناء الحمل وتعرضوا للسجائر خلال الأشهر الأربعة الأولى من حياتهم، كانوا أكثر عرضة بـ2.4 مرة للإصابة بضعف السمع.
 
ووفقا لما نشر على موقع صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فالأطفال الذين تعرضوا للتدخين السلبي بينما كانوا حديثي الولادة كانوا أكثر عرضة بنسبة 30% لخطر الإصابة بالصمم.
 
وأشارت نتائج سابقة إلى أن النيكوتين يتداخل مع النواقل الكيميائية في العصب الذي يخبر المخ بالصوت الذي يسمعه. وربما يسبب التدخين تهيج بطانة الأذن الوسطى.
 
وحلل الباحثون في الدراسة، التي أجرتها جامعة كيوتو، 50.734 طفلا في الثالثة من عمرهم ولدوا بين 2004 و2010.
 
التعليقات