خطة الـ7 أيام لتغيير سلوك طفلكِ السيئ

يعيش طفلك في مجتمع يجمع بين الأفراد ذوي السلوك الجيد والسيئ أيضًا فلا مفر من اختلاطه بهم سواء الصغار في سنه أو البالغين، ومن الطبيعي أن يكتسب بعض السلوكيات السيئة من وقت لآخر، وواجبك هنا أن تصححي مساره وتعدلي من هذا السلوك لكن بطريقة تربوية في خطة لت تستغرق منكِ أكثر من 7 أيام نخبرك بها في السطور التالية، نقلا عن "سوبر ماما"..

اليوم الأول: لا تظهري ردة فعل:

الخطأ الأول الذي تقع فيه الكثير من الأمهات هو إظهار رد فعل قوي عند اكتشافهم سلوك صغيرهم الخاطئ، في الحقيقة نسبة كبيرة من الأطفال يقومون بالأشياء الخاطئة لجذب انتباه الأم، لذلك فإن الخطوة الأولى التي يجب القيام بها عدم إظهار أي ردة فعل والتجاهل التام للأمر.

اليوم الثاني: كوني إيجابية:

كلما أردتِ الحديث عن شيء سلبي يقوم به صغيركِ استبدليه بالحديث عن أي فعل إيجابي يقوم به من آن لآخر، يمكنكِ مدح طريقته في التلوين واختياره للألوان على سبيل المثال، وهكذا اجعلي هذا اليوم لزيادة ثقة صغيركِ في نفسه.

اليوم الثالث: انظري لنفسك في البداية:

كما أن لصغيرك سلوك خاطئ فأنتِ أيضًا تقومين بسلوكيات خاطئة أمامه قد لا تشعرين بها، لذلك راقبي نفسك واعرفي ماذا تفعلين بصورة غير صحيحة مع صغارك، هل تغضبين منهم كثيرًا؟ هل تصرخين في وجوههم؟ استغلي هذا اليوم في التحكم بنفسكِ ومراقبة تصرفاتكِ معهم

اليوم الرابع: اعرفي السبب قبل العقاب:

عندما يقوم ابنك بضرب أخته الصغيرة لا تقومي بعقابه مباشرة، بل اعرفي السبب وراء فعله ذلك، هل أخذت منه لعبته؟ هل ضربته في الخفاء؟ وقومي بتفهم أسبابه، ثم عاقبيه بصورة مناسبة، وستلمحين تطورًا في طريقة تقبله للعقاب.

اليوم الخامس: لا تتركي حالتكِ النفسية تتحكم بكِ:

كأي أم أنت إنسانة تتغير ردود أفعالك تبعًا لحالتك النفسية والعصبية بحسب شكل يومك، وهذا ينعكس على عقاب صغارك، فإذا كنتِ بمزاج جيد ويومك هادئ غالبًا قد تتغاضي عن بعض السلوكيات السيئة التي قد تصدر عنه، بينما إذا كان يومك صعبًا سيكون عقابك على كل غلطة صغيرة كبيرًا.

من الضروري أن تجعلي عقابك متناسبًا مع الخطأ، وليس مع حالتك النفسية.

اليوم السادس: غيري من بعض القواعد:

إذا كان صغيرك معتادًا على عادة خاطئة لكن لا ترغبين في تغييرها أو تعديلها حتى لا تجلبي على نفسك الكثير من الفوضى بالمنزل، غيري هذه العادة واستبدليها بشيء آخر، فإذا كان صغيرك يشاهد التليفزيون كثيرًا، اجعليه يلعب في ذلك الوقت بلعبة مفيدة مثل البازل، قد يغضب في البداية ولكن مع الوقت سيعتاد الأمر.

اليوم السابع: اقضي وقتًا هادئًا مع طفلكِ:

أسبوعك مع أولادك مليء بالأنشطة ما بين المدرسة والواجبات والتمارين الرياضية، خصصي آخر يوم في الأسبوع فقط للاستلقاء في المنزل على الأريكة مع طفلكِ العبا معًا وشاهدا أفلامًا للرسوم المتحركة، وستجدين علاقتك به قد تحسنت بصورة كبيرة مع الوقت.

ها قد اكتملت الأيام السبعة، طبقي هذه الخطة مع صغيركِ وستلاحظين الفرق.

التعليقات