السلطات الكندية تحقق مع رجل هاجم طفلة بمقص لتمزيق حجابها.. ووالدتها: لا يعبر عن كندا أبدا

تحقق الشرطة الكندية مع رجل في تورونتو هاجم طفلة، عمرها 11 عاما، وحاول تمزيق حجابها مرتين.

ويبحث المحققون إذا كان الهجوم يشكل جريمة كراهية.

وكانت خولة نعمان في طريقها للمدرسة مع أخيها الأصغر عندما جاءها رجل من الخلف وحاول مرتين تمزيق حجابها بمقص، نقلا عن موقع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".

وقالت الطفلة إنها صرخت فهرب الرجل ولكنها عاد ونزع الحجاب عن رأسها ومزقه.

ووصفت الشرطة الرجل بأنه من أصول آسيوية، عمره ما بين 20 و30 عاما، ونحيف الجسم.

وقال أخ الطفلة إن الرجل شعره أسود وله شارب دقيق ويلبس نظارات طبية، وقفازين أسودين.

ووجهت خولة رسالة إلى المعتدي في مؤتمر صحفي بمدرسة بولين جونسون تقول فيه "ما فعلته خاطئ، خاصة أنني طفلة". وقالت إنها الآن "تخاف كثيرا" عندما تمشي إلى المدرسة.

وتلقت بعد الحادثة سيلا من رسائل التضامن، من بينها رسالة من رئيس الوزراء جاستين ترودو، يقول فيها: " قلبي مع الطفلة الصغيرة التي تعرضت لاعتداء بسبب ديانتها. لا يمكن أن نتصور كم كانت خائفة. أريد منها ومن عائلتها وأصدقائها أن يعرفوا أن هذه ليست قيم كندا".

وقالت والدة خولة في المؤتمر الصحفي إن الهجوم "لا يعبر أبدا عن كندا".

التعليقات