ما هي أعراض التوحد لدى الأطفال؟

 

قال البروفيسور الألماني ميشيل نوتردام إنه يمكن للوالدين الاستدلال على إصابة الطفل بالتوحد من خلال ملاحظة بعض الأعراض عليه، أبرزها عدم الاستجابة إلى الإيماءات والابتسامات والأحاديث، بالإضافة إلى عدم التحدث والتعامل السيء للغاية مع التغيرات الحياتية.

وشدد اختصاصي طب نفس الأطفال والمراهقين على ضرورة استشارة طبيب نفسي في حال ملاحظة هذه الأعراض، كي يخضع الطفل للعلاج السلوكي مبكرا قدر الإمكان، والذي يتعلم فيه الطفل كيفية التعامل مع المواقف والأشخاص وكيفية تقبل سلوكياتهم.

وإلى جانب العلاج السلوكي، يخضع الطفل أيضا للعلاج بالتخاطب والعلاج الطبيعي والعلاج الوظيفي (علاج مهارات الحياة اليومية للأشخاص، الذين يعانون من مشاكل جسدية أو عصبية أو إدراكية). ويعد الأهل شريكا أساسيا في العلاج بكل ركائزه.

التعليقات