صور| محافظ أسوان يكرم "بائعة المناديل".. "مروة" تحكي قصتها من "خور المحمودية" إلى المركز الأول بماراثون الجري

 

كرم اللواء مجدى حجازى محافظ أسوان، الطفلة "مروة حسن سالم"، 11 عاماً، والشهيرة بـ"بائعة المناديل"، والتي شاركت في ماراثون وفازت به.

وسلم المحافظ ميدالية المحافظة وشهادة تقدير للطفلة، بالإضافة إلى مكافأة مالية لهذه البطلة التى استطاعت رغم صغر سنها وظروفها الأسرية الصعبة إثبات ذاتها بعزيمة وإصرار لتحقق رقماً قياسياً بحصولها على المركز الأول فى ماراثون الأطفال الذى نظمه مركز الدكتور مجدى يعقوب لأمراض القلب بأسوان فى مطلع فبراير الحالي للترويج للسياحة بأسوان.

وفى بداية اللقاء، قال المحافظ لـ مروة: "أين كنتى لأنى باقالى أسبوعين بأبحث عنك لألتقى بيكي"، فأجابت بأنها كانت فى القاهرة لإجراء لقاءات تلفزيونية وتكريمها.

كما أعرب اللواء مجدى حجازي عن  سعادته البالغة بهذا النموذج الإيجابى للفتاة الأسوانية المكافحة التى تجتهد فى الحياة من أجل بناء مستقبلها ومستقبل أسرتها ووطنها.

وطالب مجدى حجازي من الشباب الأسوانى بضرورة أن يتخذوا المثل والقدوة من هذا النموذج الناجح ويسعوا جاهدين إلى استثمار طاقاتهم ومهاراتهم وإمكانياتهم وإبداعاتهم فى أعمال إيجابية تعود بالنفع على مجتمعهم، مؤكداً على أن بلدنا تحتاج لكل يد تبنى وتعمر وتساهم فى دفع عمليات التنمية فى شتى المجالات من أجل أن يتحقق كل ما نصبو إليه من آمال وطموحات فى مستقبل مشرق يحمل معه الخير والرخاء والنماء لوطننا الغالى مصر.

ومن جانبها قدمت مروة حسن شكرها لمحافظ أسوان على تكريمها، معربة عن سعادتها بتحقيق هذا التفوق الرياضى الذى كان سبباً فى شهرتها الكبيرة.

وأشارت مروة إلى أنها تقيم فى منطقة خور المحمودية بمدينة أسوان مع أخواتها "وفاء" الشقيقة الكبرى 16 سنة، و"عمرو" 14 سنة بعد وفاة والدتهم منذ نحو 8 سنوات، وهى تأتى الثالثة فى ترتيب أخواتها وأنها استطاعت مؤخراً أن تلتحق بالتعليم وهى فى سن الـ 11 عاماً بمدارس الفصل الواحد بعد قيام أهل الخير بمساعدتهم فى تعليم الطفلة على نفقتهم الخاصة حتى لا تحرم من التعليم مثل أخوتها الكبار.

كما أنها كانت تقوم ببيع المناديل على المقاهى والكافتيريات لمساعدة والدها الذى يعمل منظف للأحذية أو باليومية فى بعض الأحيان لمواجهة الظروف المعيشية الصعبة.

التعليقات