أزمة الروهينجا.. وفاة أطفال في انقلاب قارب بالقرب من بنجلاديش

 

صرح مسئولون بأن 12 شخصا على الأقل لقوا مصرعهم بعد انقلاب قارب يحمل عددا من مسلمي الروهينجا الفارين من العنف في ميانمار بالقرب من بنجلاديش.

وفقد العديد من الأشخاص بعد الحادث في نهر ناف في وقت متأخر من يوم الأحد. ويعتقد أن العدد يصل إلى 100 شخص من ضمنهم أطفال كانوا على متن القارب، حسبما نشر موقع هيئة الإذاعة البريطانية أمس.

يذكر أن العشرات من الروهينجا لقوا مصرعهم بالفعل في محاولة عبورهم إلى دولة بنجلاديش المجاورة وسط حملة عسكرية في ولاية راخين بميانمار.

ولا يزال العدد الدقيق للأشخاص الذين كانوا على متن القارب الذي انقلب غير واضحا، ويقدر المسئولون على حدود بنجلاديش الأرقام بـ40 إلى 100 شخص.

وقال المسئولون إنه تم العثور على أجساد عشرة أ"فال وسيدة ورجل حتى الآن.

وهذا هو الحادث الأخير في سلسلة من الحوادث القاتلة التي شملت قوارب تحمل مهاجرين من الروهينجا إلى بنجلاديش. ويعتقد أن 60 شخص لقوا مصرعم في حادث مماثل أواخر سبتمبر.

وفي حين فر الكثيرون عبر الحدود البرية، حاول آخرون العبور من خلال البحر في قوارب صيد صغيرة ومتقلبة.

وقال إيفان شورمان، المتحدث باسم منظمة الإغاثة "أنقذوا الأطفال"، "لا يزال الكثير من الأشخاص مستعدين للسفر باستخدام القوارب المزدحمة، وربما يكونوا غير قادرين على السباحة. فهم حرفيا يضعون حياتهم في خطر للعبور إلى بنجلاديش."

متحدثا من بنجلاديش، قال شورمان إن أزمة المهاجرين كانت "حالة طوارئ للأطفال".

وتابع "أحد الأشياء الواضحة جدا من مجرد السير بين مخيمات الروهينجا هو أن الأطفال يصارعون عاطفيا، أنهم في صدمة ويعانون من الحزن."

يذكر أن العنف اندلع في ولاية راخين أواخر أغسطس عندما هاجم مسلحون من الروهينجا أماكن أمنية مما أدى إلى رد عسكري.

التعليقات