الدراسة تعود إلى الموصل بعد سنوات من سيطرة داعش.. وأطفال: نسينا كل شيء

 

يقف التلميذ علي سالم أمام مدرسته بانتظار أداء امتحان اللغة الإنجليزية للمرة الأولى بعد ثلاثة أعوام من توقف الدراسة بشكل إجباري إثر سيطرة تنظيم داعش الإرهابي على الموصل.

غادر هذا الشاب اليافع مخيم الحاج علي للنازحين الذي يبعد 60 كلم جنوب الموصل باكرا، وألقى أخر نظرة على محاضراته الذي درسها قبل ثلاثة سنوات والتي سيقدم امتحانا فيها.

ويقول وهو يحمل حقيبة ظهر ""مساء يوم 10 يونيو علمنا أن داعش استولى على المدينة وكان لدي صباح اليوم التالي امتحان رياضيات لكن الدراسة توقفت".

وأضاف "عمري الآن 18 عاما. خسرت ثلاث سنوات بسبب داعش لكنني سعيد جدا لأننا نعود إلى المدرسة وأتمنى أن اجتاز الامتحان لأنه مستقبلي يعتمد عليه".

ويقول علي وهو في سن المراهقة الآن أنه كان في الصف الثالث المتوسط عندما استولى المتشددون على مدينته ويتوجبه عليه إعادة إجراء الامتحان هذه المرحلة التي بقي فيها منذ ذلك الحين.

وفي مواجهة الوضع غير المسبوق لطلاب مدارس نينوى البالغ عددهم 300 ألف، قررت الوزارة إجراء اختبارات الذكاء في المدرسة الابتدائية لتحديد الفئة التي سيعودون إليها، وفحص المعرفة في المدارس الثانوية.

 

"نسيت كل شيء"

على بعد خطوات في حي المنصور نفسه مقابل مبنى انهار بسبب ضربة جوية، تجمع عدد من الطلاب من الأعمار نفسها بانتظار اجراء امتحان لكن بقلق.

ويقول محمد عبد النافع "نسيت كل شي. تمكنت من تصوير جزء من واحد من كتاب لكن سيمتحنوني بالكتاب كاملا".

ويقف عبد النافع مع أصدقائه وهم يتكئون على جدار بانتظار أن تفتح مدرسة الأمل أبوابها بينما يواصل عمال إعادة تأهيل المجاري والأرصفة التي دمرت بالقصف.

وقال هذا التلميذ الذي كان يرتدي قميصا أحمر "أنا سعيد جدا بعودتي إلى المدرسة لكنني قلق. إذا فشلت فسوف أحال إلى مدرسة المسائي".

والدراسة المسائية بحسب هذا التلميذ القادم من حي الصمود الواقع بجنوب المدينة "مشكلة حقيقة" لأن الدوام فيها يقتصر على يومين في الأسبوع بعكس الدراسة الصباحية التي تستمر لخمسة أيام بالأسبوع.

ووفقا للنظام الدراسي في العراق فإن الطلبة الذين يبلغون سنا أكبر من سن المرحلة الدراسية ينقلون الى الدراسة المسائية.

إذا كانت الدراسة لن تبدأ حتى مطلع نوفمبر في الجانب الغربي للمدينة التي دمرها القتال الذي انتهى في العاشر من يوليو، فإن المدارس في الجزء الشرقي التي تضررت أقل بكثير وانتهى فيها القتال قبل ستة اشهر من استعادة الجانب الغربي، فتحت ابوابها في مطلع أكتوبر.

لكن الثمن باهظ. فمن أصل 600 مدرسة في الموصل 210 تعمل في الجانب الشرقي ومئة فقط في الجانب الغربي.

 

مدرسة واحدة

جلس مدير عام تربية نينوى في مكتبه الذي اتخذه في الطابق العلوي بسبب احتراق الطابق الأرضي بشكل كامل إثر المعارك. وقال وحيد عبد القادر "توجهنا منذ اليوم الأول لعمليات تحرير نينوى حتى نكون الخط الثاني بعد قواتنا الباسلة من أجل تاهيل مدارسنا".

واستجاب الأهالي بشكل كبير وعبروا عن حرصهم لإعادة أبنائهم إلى مقاعد الدراسة بالزي الرسمي على الرغم من دوي الانفجارات والقصف الذي ما زال يسمع في الجانب الآخر.

وخلال فترة حكم الإرهابيين، اضطر مدير مدرسة زبيدة في الحزء الشرقي من المدينة البقاء في منزله.

ويقول محمد اسماعيل لفرانس برس "في هذا الحي بقيت مدرسة واحدة مفتوحة تحت إشراف داعش". وأضاف "البعض اضطر للعمل معهم وكان الطلاب جميعهم أطفال الجهاديين من الفرنسيين والروس والشيشانيين".

وبينما يمرح الأطفال في ملعب مدرسة الزيتون، ينتظر يوسف رضوان بفخر كتاب القرأءة الأول.

وقال هذا الصبي الذي يبلغ من العمر ستة سنوات ويرتدي زيه الابيض "اللعب في المنزل أمر زعج وأنا أفضل أن أكون هنا".

التعليقات