دراسة: الرضاعة الطبيعية يمكن أن تقلل خطر إصابة الأطفال بالإكزيما

 

كشفت دراسة جديدة، بحثت في تأثير البرامج المصممة لدعم الأمهات الجدد في تغذية أطفالهن، عن أن الرضاعة الطبيعية تقلل خطر الإصابة بالإكزيما لدى الأطفال.

وتوصي منظمة الصحة العالمية بضرورة تغذية الطفل على الرضاعة الطبيعية فقط لمدة ستة أشهر لحمايته من العدوى ومنع الإصابة بالحساسية وتقديم المواد المغذية والطاقة.

ولكن الكثير من النساء يتخلين عن الرضاعة الطبيعية بعد ولادة طفلهن بفترة قصيرة، وغالبا ينتج هذا الموقف نتيجة لقلة دعم الأمهات الجدد، حسبما نشر على موقع صحيفة "الجارديان".

فالمملكة المتحدة، على سبيل المثال، لديها واحدة من أقل معدلات الرضاعة الطبيعية في العالم حيث 1% فقط من الرضع يتغذون على الرضاعة الطبيعية فقط خلال الستة أشهر الأولى من عمرهم.

وقال خبراء إن الدراسة الأخيرة تلقي الضوء على فوائد حليب الأم، وبرامج تعزيز ممارسة الرضاعة الطبيعية ووجدت أن الأطفال الذين حضرت أمهاتهم إلى مستشفى حيث يوجد برنامج دعم للرضاعة الطبيعية لديهم انخفاض في خطر الإصابة بالإكزيما عندما يصبحوا في مرحلة المراهقة بنسبة 54%.

وتم جمع البيانات من 13.557 طفلا في عمر الـ16 عاما، ووجدت الدراسة أن 39% من الأمهات في أماكن تواجد البرنامج التعليمي أرضعن طبيعيا أطفالهن لمدة بين ثلاثة إلى ستة أشهر، مقارنة بأكثر من 6% فقط من الأمهات اللاتي لم يتعرضن للبرنامج.

التعليقات