الموسم الجديد من "عالم سمسم" يكافح التمييز العنصري ويعزز قيم التنوع الثقافي

 

أعلن القائمون على الموسم الجديد من برنامج الأطفال الشهير "عالم سمسم" أو "شارع سمسم"، أن البرنامج سوف يعمل على مكافحة التمييز العنصري وتعزيز قيمة التنوع الثقافي من خلال حلقاته الجديدة.

ووفقا لما ذكره موقع صحيفة "الجارديان" البريطانية، ذكر فريق إعداد البرنامج أن الحلقات الجديدة من الموسم 48 ستتناول تعريف الأطفال بأوجه التشابه والاختلاف حول العرق والطبقات الاجتماعية والاقتصادية.

وستدور الحلقة الأولى من الموسم الجديد لعالم سمسم حول زيارة للعرائس وشخصيات البرنامج الشهيرة إلى أحياء مختلفة ومتنوعة في مدينة نيويورك، لاستكشافها والبحث عن العصا السحرية.

وقالت روزيماري تروليو، نائب رئيس التعليم والبحوث في ورشة عمل "شارع سمسم"، إن البرنامج لا يستهدف إبراز الجوانب السياسية أو الاعتراض على سياسيات الرئيس دونالد ترامب، ولكنه فرصة رائعة للأطفال للتعرف على مختلف الأعراق والثقافات والانفتاح على العالم.

وأوضح كين سكاربورو الكاتب الرئيسي للبرنامج، إن الحلقات تهدف إلى عرض ثقافات مختلفة على الأطفال من خلال أفكار بسيطة مثل الطعام والرقص، مؤكدًا أن الكثير من الأزمات في العالم تبحث عن حلول بسيطة وإجابات بسيطة تتعلق بمفهوم "تقبل الآخر".

يذكر أن "شارع سمسم" تمكن، خلال المواسم السابقة من تحقيق شعبية واسعة بين الأطفال وطرح موضوعات متنوعة تساعد الأطفال في التعامل مع مختلف القضايا التي قد تواجههم.

وخلال هذا العام، استقبل البرنامج عضوة جديدة تعاني من التوحد وتدعى "جوليا"، وهي الشخصية التي أظهر البرنامج من خلالها الطرق السليمة للتفاعل مع مرضى التوحد.

التعليقات