الأطفال الذي ينامون على بطونهم أكثر عرضة لمتلازمة الموت المفاجئ

كشفت دراسة باحثون بجامعة "لولابي تراست" البريطانية، عن الوضع الأفضل لنوم الأطفال، وهو النوم على الظهر، حيث يقي هذا الوضع من خطر تعرضهم لمتلازمة الموت المفاجئ، مقارنة بالأطفال الذين ينامون على بطونهم، بحسب وكالة الأناضول.

ووجدت الدراسة التي شارك فيها 500 من الأمهات لأطفال أقل من عامين، أن 15 % من الأمهات لا يعرفن عن متلازمة الموت المفاجئ، ويفضلون تنويم الأطفال على بطونهم، وحوالي 62% يعارضون فكرة نوم الأطفال على بطونهم.

وتعتبر حالة الموت المفاجئ، أو الموت في المهد، هي حالة موت الرضيع على الرغم من تمتعه بصحة جيدة.

وأوصت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، بضرورة نوم الأطفال الرُضع في غرفة والديهم، خلال الشهور الست الأولى على الأقل من ولادتهم، وإلى أن يكملوا عامًا كاملًا، لتقليل خطر الوفيات المرتبطة بالنوم.

وبحسب الأكاديمية، تتسبب متلازمة الموت المفاجئ في وفاة 3500 رضيعا سنويا في الولايات المتحدة فقط، لتكون سببا رئيسيا في موت حديثي الولادة. 

التعليقات