السجن عشر سنوات لأب ألماني اغتصب ابنته في بث مباشر على الإنترنت

 

 

أدانت محكمة ألمانية أب، 29 عاما فى مدينة لوبيك، أمس الخميس، بعد ارتكابه ما وصفته بـ "الجريمة الأكثر بشاعة" التى شهدتها على الإطلاق، حيث صور الأب جريمة إغتصاب ابنته ذات العامين في بث حي على الإنترنت، إلى جانب نشره عدد من الصور، التي التقطها المتهم الثاني.

وخلال المحاكمة، قدم الادعاء أدلة فيديو تظهر الرجل وهو يعتدي على ابنته جنسيا بأصابعه وأشياء أخرى، مع شريكه، 47 عاما، في الوقت الذي استمرت فيها صرخاتها، ثم تم تكميمها وتشغيل موسيقى صاخبة، لمنع وصول صراخها إلى الجيران، وبعد الجريمة، نظف المتهم الرجل مسرح الجريمة بعناية لتجنب كشفها، وفقا لموقع "ذا لوكال" الألماني.

وقد تم منع الحضور إلي قاعة المحكمة، خلال عرض الفيديو مصور، وحكمت المحكمة على الأب، بالسجن عشر سنوات وتسعة أشهر، بشرط قضاء نصف هذه المدة على الأقل تحت الرعاية النفسية، ولن يتم الإفراج عنه إلا إذا لم يعد يشكل تهديدا على العامة، وتم الحكم على المتهم الثاني بالسجن عشر سنوات.

وأثارت الجريمة انتباه الشرطة بعد أن أرسل المتهم صور الاغتصاب إلى رجل، ورافقتها جملة "أحب ذلك عندما تعاني"، وما زالت الشرطة تحقق بأمر حوالي 50 رجلا، يقال أنهم شاهدوا الجريمة عبر البث المباشر على الإنترنت.

وتعيش الفتاة حاليا مع والدتها في منزل أجدادها في مدينة شليسفيج هولشتاين، وقالت محامية العائلة فرانزيسكا هامر إن الأم لم تعرف شيئا عن تلك الجرائم، حيث مسح بعناية كل الأدلة، وأن أسرة الأم تفعل ما بوسعها لحماية استقرارها هي وطفلتها، وأضافت: "ما زال هناك أمل في أن تتعلم الطفلة أن تثق بالناس مرة أخرى، وأن تتطور لتصبح سعيدة وطبيعية".  

التعليقات