"بطلة خارقة".. طفلة بريطانية تساعد والدتها خلال عملية ولادة شقيقها في حمام المنزل

 

 

 

أشاد مسؤولو الإسعاف في ويلز، بشجاعة فتاة تبلغ من العمر 11 عاما من مدينة أرجود، بمقاطعة كايرفيلي، بعد أن قامت بتوليد والدتها، بمساعدة من خدمات الطوارئ عبر الهاتف، وقالت بي بي سي أن الإدارة قدمت لها شهادة "بطلة خارقة".

واتصلت شانون كوكس بالنجدة عندما بدأت والدتها فجأة في الشعور بآلام الولادة في الحمام أثناء الليل، ولكن نظرا لأنه لم يكن هناك وقت للإنتظار، اضطرت إلى تنفيذ التعليمات التي قدمها لها أحد المسعفين، وبالفعل تمت عملية ولادة شقيقها بسلام خلال الساعات الأولى من يوم 4 مارس الماضي، وفقا لبي بي سي.

وجمعت شانون بعض المناشف، ولفته بهم واستخدمت رباط حذاء لربط حبله السري حتي وصول طاقم الإسعاف للتأكد من سلامة الأم والطفل، وكمكافأة لشجاعتها، سمح لها باختيار اسم الطفل الجديد، رايلي هنري جيمس، وقالت الأم سارة كوكس، 30 عاما: "لم يكن في المنزل سوي أنا والأطفال، شانون وطفلين أصغر سنا، قمت بإيقاظها، واتصلت بالإسعاف، وأعطتهم التفاصيل".

وأضافت: "عندما طلبوا مني الخروج من الحمام، لم أتمكن من فعل ذلك، فقامت المسعفة بإعطاء شانون التعليمات عبر الهاتف، وهي نفذتها ببراعة، وعندما جاء فريق الإسعاف، لم يتوقف عن المدح والإشادة بما فعلته"، وقالت دانييل بوروز، التي ساعدت من قبل في ولادة ستة أطفال على الهاتف خلال عامين ونصف مع خدمة الإسعاف: "كانت رائعة جدا طوال المكالمة".

وقالت الأم أن شانون ورايلي، البالغ من العمر ثلاثة أشهر، أصبح بينهم رابطة خاصة، وأضافت: "لا أعتقد أن شانون تدرك مدى أهمية ما فعلته، والشيء الوحيد الذي تقوله عندما يسألها الناس هو أن "الممرضة هي من فعلت ذلك"، وكأنه لم تفعل أي شئ".

التعليقات