نصائح لحماية طفلك من وسائل التكنولوجيا الحديثة

أصبح كل طفل الان معه أيباد خاص به او لديه فيلم كرتونى يتابعه يوميا، وبالرغم من انتشار وسائل التكنولوجيا واستخدامها الدائم الان وفوائده الكثيرة فى عصرنا  إلا انه يوجد وجه اخر سلبى لها  على أطفالنا،  فهى تمثل فيروس مختبئ فى منازلنا جميعا ينتشر فى أذهان أطفالنا ليؤثرسلبيا على أدراكهم وتركيزهم وحركتهم  دون اى إنذار سابق.

كثيرا ما تشتكى الامهات أن طفلها متأخر فى الكلام  ومنهم من تقول " ابنى دائما بيضرب أصحابه فى الحضانة وعدوانى معاهم جدا " واخرى  " ابنى على طول قاعد لوحده ومش بيتكلم ولا بيلعب زى باقى الاطفال " وغيرها الكثير من الشكاوى  المماثلة

تحدثت " سهام حسن"  الاخصائية النفسية وتعديل السلوك عن :

كيف تجعلين طفلك  يستخدم وسائل  التكنولوجيا بدون تأثير سلبى على سلوكه ونفسيته

الكرتون والايباد وكل ما يوضع تحت مظلة وسائل التكنولوجيا يفضل منعها  تماما الى أن يتم طفلك الثلاث سنوات ، لان طفلك فى هذه المرحلة العمرية  يحتاج لكى كأم  أكثر من اى شئ ، وذلك يساعده على  المشاركة والتفاعل معكى ومع من حوله  لغويا وحركيا وبذلك تنمى الفهم  والتركيز والأدراك والانتباه لدى طفلك ولكن هذه الوسائل تجعل منه مستقبل لما ينظره ويسمعه  فقط

فتؤثر على  عقل الطفل فى :

العمليات العقلية كالادراك واللغة والانتباه والحركة والفهم والذاكرة فهى توقف هذه العمليات عند حد معين

 لكن فى ظل  مشاركتك معه فى الحوار  بكلماتك الموجهه له تقومى بتنمية كل هذا

فخلال الثلاث السنوات الاولى  عليكى تنشيط هذه المهارات  حتى لا يصاب بالتأخر اللغوى وقلة التركيز وعدم الانتباه

-          ما هى البدائل التى يمكن استخدامها  بدلا من هذه الوسائل ؟

قبل الثلاث سنوات عليكى بالتكلم معه كثيرا 

من سنتين لثلاث سنوات فهو سن مناسب لالحاقه بحضانة ليتلقى المعلومات ويقوم ببعض الأنشطة 

فى البيت عليك استخدام الوسائل الحديثة الموجودة بالمكتبات والخاصة بتنمية مهارات طفلك حسب المرحلة العمرية له 

يمكنك أستخدام الانترنت لعمل بحث عن ألعاب بسيطة بأدوات منزلية  مناسبة لعمر طفلك

 امتى أبدا مع طفلى فى استخدام وسائل التكنولوجيا

بعد الثلاث سنوات الاولى من عمره ويفضل ان تكون ساعة واحدة مقسمة على مداراليوم ،وأكدت على تقسيمها وضرر وضع الطفل امام تلك الوسائل مدة طويلة كساعة متواصلة؛  لان اطالة الوقت أمام الكرتون مثلا تجعل من طفلك شخص انطوائى يعيش فى واقعه الكرتونى فقط  وبذلك سوف تواجهين المشاكل مع طفلك عند وجود فى مجموعة كالحضانة سوف يقوم بضرب زملائه كثيرا  ويجلس وحيدا، وستجديه بدون قاموس لغوى يساعده على التعامل مع الاخرين وايضا سيؤثر على حركته. 

يمكنك ايضا  تدريبه فى رياضيات مراحله العمرية  فيقوم بعمل  بعض التمارين وهذا يكسبه لياقة بدنية ويساعده فى عملياته العقلية.

الطفل مفعم بالطاقة وكلما كان هناك استخدام سليم لإفراغ هذه الطاقة كلما أصبح طفل سوى جسميا وذهنيا. 

التعليقات