"تدوين" تدين واقعة خطبة طفلي القليوبية بالأمس: مؤشر مجتمعي خطير يهدد حقوق الأطفال ويشوه سن البراءة

 

قالت أمل فهمي المدير التنفيذى لمركز تدوين لدراسات النوع الإجتماعي أن واقعة الاحتفال بخطبة الطفلين زين وفريدة بمحافظة القليوبية  ،وانتشار مثل تلك الأحداث مؤخرا بمحافظات القليوبية والدقهلية وغيرها يعد مؤشر مجتمعي خطير يهدد حقوق الأطفال ويشوه سن البراءة، وينذر بعواقب مستقبلية غير محموده كإجبار الفتاة على ترك التعليم في سن مبكر لإعدادها للزواج مع إرتفاع إحتمالات الإجهاض أو الطلاق لعدم النضج والخبرة الكافية والمعرفة بمنظومة الزواج وتغير التفضيلات والشخصية ما بين سن الطفولة والبلوغ لكلا الطفلين.

 كما أشارت أمل فهمي في تصريح خاص لـ"مصريات" أنه يجب على المجالس القومية  والمنظمات الحقوقية دراسة الأسباب التي قد تدفع عائلتين للقيام بعقد خطبة مبكرة لأبنائهم والتي قد يكون الحفاظ على أرث العائلة والمصالح العائلية احد أسبابها، وهناك يجدر الإشارة إلى أن المطالبه بالسجن أوالحبس لأهالي الأطفال قد يراه البعض انه عقاب رادع لمن يقدم على القيام بفعل مجتعمي مماثل ولكنه يصبح غير كافي مع غياب التدخل المجتمعي كالتوعية والمتابعة من قبل أخصائيين اجتماعيين ويفضل أخذ تعهد على أولياء أمور الأطفال المذكورين بعدم إتمام أى نوع من الإرتباط  المستقبلي قبل بلوغ  السن القانوني.

 وأوضحت أنه يجب عدم إغفال احتماليه إقدام الأسر في المحافظات الريفية على عقد مثل الخطب والزيجات العرفية في جو من السرية لتجنب عقوبة الحبس والغرامة بموجب قانون الطفل وقانون مكافحة العنف ضد المرأة، لذا  يجب مراعاة التدرج في العقوبات والتنوع في وسائل التوعية والمتابعة والعقاب المجتعمي الموقع على مثل تلك الأسر والعمل على إيجاد حلول مجتمعية مرنة.

يذكر أن الشقيقين خالد وإسلام زهران قررا عقد خطبة أطفالهما "زين" 8 سنوات و"فريدة" 4 سنوات وسط حفل ضم جميع أفراد العائلة بقرية طنط الجزيرة في محافظة القليوبية.

التعليقات