صبي يعترف باغتصاب أخته غير الشقيقة وهي في الرابعة من عمرها في إنجلترا

 
أدانت محكمة برايتون للأحداث صبي يبلغ من العمر 13 عاما، بتهمة الاغتصاب، بعد اعتداءه جنسيا علي أخته غير الشقيقة البالغة من العمر خمس سنوات، أكثر من مرة، مستغلا براءة الطفلة خلال لعبهم معا، وإعطائها الحلويات حتى لا تخبر والدتها بما يفعله.
 
ووفقا لصحيفة ذا صن البريطانية، فإن الطفلة هي من أخبرت والدتها بما حدث، والتي أخبرت بدورها الوالد، ثم تواصلت مع الجمعية الوطنية لمنع القسوة ضد الأطفال، والتي أبلغت الشرطة نيابة عنها.
 
وقالت صحيفة ديلي ميل أن الوالدة تقدمت بشهادتها في المحكمة، وقالت أن ابنتها أخبرتها بما تعرضت له أثناء استحمامها، وأخبرتها بتفاصيل واقعتين على الأقل في الفترة ما بين يناير وأغسطس من العام الماضي، تعرضت في إحداها للاغتصاب، وأخرى للاعتداء الجنسي.
 
وقالت القاضية، خلال جلسة استماع يوم الأربعاء الماضي، موجهة حديثها للصبي: "كانت الطفلة قادرة على إخباري بتلك التجارب بشكل دقيق جدا، وقالت أنك كنت تطلب منها خلع تنورتها وسراويلها، وتقول لها أن لا تخبر أحدا، وتعطيها الحلويات".
 
كما ذكرت المحكمة أنها وجدت كمية كبيرة من المواد الإباحية على هاتف الصبي، الذي نفي الاتهامات أثناء التحقيقات، ولكنه اعترف بها أمام المحكمة، التي أدانته بتهمة الاغتصاب من الدرجة الثانية، وأمرت بإخضاعه للتقييم النفسي، لتحديد ما إذا كان يشكل خطرا على الجمهور وما إن كان يجب أن يواجه حكما مشددا بالسجن.
 
التعليقات