ارتفاع عدد الأطفال المصابين بمرض السكري وإلقاء المسئولية على الحكومة بسبب تقليل ميزانية الصحة العامة في انجلترا

 

يتلقى أكثر من 600 طفل ومراهق في بريطانيا العلاج من مرض السكري من النمط الثاني، ويشكل الارتفاع في الحالات "اتجاها مقلقا للغاية" وفقاً لتحذيرات المجالس المحلية، بحسب ما ذكره اليوم موقع بي بي سي.

وتأتي هذه الأرقام وفقاً لتقرير خبراء صحة الطفل الذي وجد زيادة تقدر ب 110 حالة وقال قادة المجالس المحلية إن هناك حاجة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة بشأن البدانة في مرحلة الطفولة.

 

وأضافت جمعية الحكم المحلي، التي تمثل المجالس المحلية في إنجلترا وويلز، أن التخفيضات الحكومية في ميزانيات الصحة العامة قد أثرت على قدرتها على معالجة هذه المسألة.

 

لماذا يصاب الأطفال بداء السكري من النوع الثاني؟

 

تعتبر زيادة الوزن هي أكبر عامل خطر يؤدي لمرض السكري من النوع الثاني، وثلاثة أرباع هؤلاء الأطفال يعانون من السمنة المفرطة.

 

ومع ارتفاع معدلات البدانة لدى الأطفال في إنجلترا، ليس من المستغرب أن يصاب عدد أكبر من الأطفال بهذه الحالة.

 

يمكن أن يؤدي مرض السكري من النوع الثاني لدى الأطفال إلى مضاعفات صحية طويلة الأجل مثل أمراض القلب والفشل الكلوي والعمى.

 

يتأثر بشكل خاص الأطفال من الخلفيات الإثنية الآسيوية والأفريقية بهذا الأمر وكان الأطفال الذين يعيشون في المناطق المحرومة أكثر عرضة لأن يكونوا مصابين بهذا المرض.

 

يتضاعف عدد البنات بالمقارنة مع الفتيان في هذه الحالة، وكانت معظم الحالات من الفئة العمرية من 15 ل 19 سنة.

 

تزايدت أعداد المصابين من 507 حالة في عامي 2013-2014 وصلت إلى 621 حالة الآن. وقال التقرير إنه قد يكون هناك عدد أكبر من الذين لم يشخصوا بعد.

 

ماذا ينبغي أن يفعل الآباء؟

 

يجب للوالدين تحديد موعد مع طبيب الأسرة إذا كانوا يشعرون بالقلق إزاء وزن طفلهم ويمكن بعد ذلك إحالة الطفل إلى طبيب الأطفال أو أخصائي التغذية، اعتمادا على ما هو متاح.

 

عندما يتم تشخيص الأطفال الذين يعانون من مرض السكري من النوع الثاني، فإن الأسرة كلها يجب أن تشارك في تشجيع الطفل على ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي أكثر صحة.

 

يكون مرض السكري من النوع الثاني أكثر عدوانية عند الأطفال بالمقارنة مع البالغين، فمن المهم التعامل مع الحالة بعناية من أجل منع أي مشاكل صحية تحدث بسببها.

التعليقات