دراسة: زيادة مستويات الالتهاب لدى الأم خلال فترة الحمل يمكن أن يؤدي إلى تغيرات في نمو الدماغ الجنين

 
 
أظهرت دراسة تمت بالتعاون بين باحثون من جامعة شاريتيه الألمانية مع جامعة كاليفورنيا وجامعة نورث كارولينا في الولايات المتحدة الأمريكية أن زيادة مستويات الالتهاب في جسم الأم أثناء الحمل يمكن أن تؤدي إلى تغيرات في نمو دماغ الجنين مما قد يزيد من خطر الإصابة بالاضطرابات النفسية لدى الطفل نقلاً عن موقع نيوز ميديكال. 
 
قد ينتج زيادة مستويات التهاب عن وجود عدوى وغيرها من الظروف الأخرى، مثل السمنة أو الإجهاد النفسي.  وقالت البروفيسورة كلوديا بووك، إن الباحثين اكتشفوا أن الأطفال حديثي الولادة، الذين عانت أمهاتهم من علامات التهابية خلال فترة الحمل، مصابون بتوسع في منطقة بالدماغ تلعب دورا هاما في المعالجة العاطفية. 
 
كما اكتشف الباحثون أيضا تغيرات في اتصال تلك المنطقة المعروفة ب"اللوزة الدماغية" مع مناطق الدماغ الأخرى. 
 
وقد أجريت الدراسة بمشاركة ما يقرب من 90 امرأة في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل وتمت متابعة أطفالهن  حتى سن 24 شهرا. 
 
خضعت النساء المشاركات وأطفالهن لفحوصات مختلفة بالموجات فوق الصوتية وتحليل العينات البيولوجية خلال الحمل، وسجل الباحثون أيضا مضاعفات طبية محتملة وقد خضع الأطفال لمزيد من الفحوصات بعد الولادة. 
 
وخلص الباحثون إلى وجود صلة بين المستويات العالية من علامات التهاب وزيادة خطر الاضطرابات النفسية لدى الجنين وتؤيد الدراسات الوبائية أيضا نتائج هذه الدراسة، مما يشير إلى أن العدوى الأمومية خلال فترة الحمل تزيد من خطر الاضطرابات النفسية مثل الفصام والتوحد.
 
التعليقات