"مأساة الأطفال المهاجرين في اليونان".. يمارسون الجنس مقابل 15 يورو ليحصلوا على ثمن الرحلة إلى أوروبا

 

 

نشرت صحيفة "ذا بوست انترنازيونالي"، الإيطالية تقريرا يفيد بأن الأطفال المهاجرين في أوروبا، وخاصة في اليونان، يتعرضون للاستغلال الجنسي مقابل 15 يورو للطفل في كل مرة يمارس فيها الجنس.

وأضافت الصحيفة أن هناك قُصر غير مصطحبين بعائلتهم من باكستان وأفغانستان وسوريا، مضطرون لبيع أجسادهم من أجل دفع ثمن الرحلة، وفقا للبيانات الصادرة عن مركز الصحة وحقوق الإنسان لجامعة "هارفارد"، الذي اعتمد على رصد ومراقبة أربعة مواقع يونانية، في جزر "ليسبوس" و"خيوس" و في مدينة "أثينا" و"سالونيك" حتى 16 نوفمبر 2016.

وانتقل إلى اليونان، منذ بداية الأزمة، ما يقرب من 480 ألف طفل مهاجر، وانخفض عددهم، بعد اتفاقية الاتحاد الأوروبي وتركيا عام 2016، حيث بلغت نسبة المهاجرين 173 ألف مهاجر، 37% منهم أطفال، يبلغ عمر الذكور منهم 14 عاما وما فوق، بينما يبلغ عمر الإناث  متوسط هذا العمر أو أقل.

وأضافت الصحيفة أنه يتم استغلال هؤلاء الأطفال بواسطة رجال فوق الـ35عاما، في الغالب، وأفاد أحد الراصدين، أن الرجال الكبار يوفرون للأطفال الغذاء والمأوى ويقومون بتلبية احتياجات الطفل الأساسية والأموال، في مقابل الخدمات الجنسية، حيث يحصل الطفل على 15 يورو في المرة الواحدة، وتكون تلك الاجتماعات في المنازل والفنادق والحدائق العامة.

وقالت الصحيفة أن هؤلاء "الحيوانات المفترسة جنسيا"، على حد وصفها، يتمتعون بكامل حريتهم في المحاكم اليونانية، نظرا لغياب مؤسسات مخصصة للأطفال ونقص أفراد الأمن في الليل، موضحة أن للاستغلال الجنسي عواقب نفسية خطيرة على الأطفال، في الوقت الذي ينعدم فيه جميع أنواع الدعم لهم، بوصفهم ضحايا في نهاية الأمر.

 

التعليقات