بالفيديو| الشرطة الأمريكية تقبض على طفل مصاب بالتوحد وتخرج به من مدرسته مكبل اليدين

 

أثار مقطع فيديو لطفل في العاشرة من عمره مكبل اليدين ويخرج من المدرسة بجانب ضباط شرطة حالة من الغضب بعد نشر والدته هذا المقطع على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

ووصل جون بنجي هايوود، من مدينة أوكيتشوبي في ولاية فلوريدا، إلى المدرسة يوم الأربعاء معتقدا أنه سيجري اختبارا، وفقا لما نشره موقع "تليجراف" البريطاني.

وتم فصله مؤقتا من مدرسته في نوفمبر الماضي بعد زعم بأنه لكم وركل أحد موظفي المدرسة. وقالت لوان، والدة جون، إنها لم تكن لديها أي معلومة عن صدور أمر اعتقال لابنها بعد الحادث المزعوم، وفوجئت هي وابنها عندما كبل الضباط الصبي بعد فترة وجيزة من رجوعه إلى المدرسة للمرة الأولى بعد الفصل المؤقت.

ويمكن سماع صوت جون وهو يبكي ويقول إنه لا يريد أن يلمسه أحد بينما كان الضباط يقيدونه.

وبينما كان الضباط يصطحبونه إلى سيارة الشرطة، كانت والدته، التي صورت الواقعة، "إنه يعاني من التوحد ولا يعرف ماذا يحدث. إنه خائف جدا وعمره 10 سنوات."

وقضى جون الليل في منشأة للأحداث بعد القبض عليه، وأطلق سراحه تحت الإقامة الجبرية في منزله في اليوم التالي. ومن المقرر أن يمثل أمام المحكمة في 11 مايو.

وكتبت والدته على "فيسبوك": "جون لطيف عندما يجد بيئة محبة وداعمة"، مضيفة "لديه أخلاق ويقول نعم ماما، شكرا لك ومن فضلك. وعندما تتم إثارته يمكن أن يكون عنيدا على أقل تقدير."

ويرى جاك سكوت، المدير التنفيذي لمركز التوحد، أن القبض على الطفل ما كان يجب أن يحدث أبدا.

وقال عندما شاهد مقطع الفيديو "إن الأمر مؤسفا"، مضيفا "ومن وجهة نظري، لم يكن ينبغي أن يعالج هذا الأمر من الناحية الجنائية."   

التعليقات