انتهت أزمة "كارما".. خالد يوسف يعلن في فيديو فجرًا عرض الفيلم في موعده ويشكر وزيرة الثقافة

 
 
 
انتهت أزمة فيلم "كارما" بعدما أعلن المخرج خالد يوسف فجر اليوم عن تراجع الرقابة عن قرار منع عرض الفيلم، وأكد حصوله على ترخيص للبث.
وصرح في مقطع فيديو نشره عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي:" يسعدني إن أبلغ كل المهتمين بأزمة فيلم كارما إن الأزمة انتهت وألغي القرار السابق من الرقابة دون حذف أي لقطة منه، وسيعرض الفيلم في الموعد المحدد في العيد، والعرض الخاص اليوم - الثلاثاء".

أول تعليق ل خالد يوسف بعد حل أزمة كارما

 

وكانت "لجنة السينما" بالمجلس الأعلى للثقافة، برئاسة الدكتور محمد العدل،تقدمت  باستقالة جماعية إلى إيناس عبد الدايم، وزيرة الثقافة، اعتراضاً على سحب ترخيص "كارما"،  قبل طرحه بساعات ضمن منافسة أفلام عيد الفطر المقبل.
ووجه خالد يوسف الشكر لمسئولي الدولة من بينهم وزيرة الثقافة ورئيس البرلمان علي عبدالعال وأعضاء تكتل "20-30" البرلماني بسبب بذلوه من جهود -بحسب قوله- من أجل عرض الفيلم
وتقدم بالاستقالة عدد من أعضاء اللجنة، على رأسهم محمد العدل، مجدي أحمد علي، عمر عبد العزيز، شريف مندور، بطرس دانيال، سيد فؤاد، داوود عبد السيد، وشريف البنداري.
وكان الموقف قد تأزم بعد منع عرض الفيلم قبل ساعت من موعد عرضه الخاص اليوم، وبعد أن وجه مخرجه الدعوة لعدد من سفراء الدول العربية، وكثير من الشخصيات العامة، مما جعل خالد يوسف يطلب من المسئولين إبلاغهم هم بقرار المنع والاعتذار لهؤلاء السفراء.
 
وبحسب "بوابة الأهرام"، يتردد في الكواليس، أن سبب منع عرض الفيلم صورة المجتمع القبطي التي تظهر ضمن أحداث العمل، وعلى الجانب الآخر، وخلال الجلسة البرلمانية المقامة حاليًا لمناقشة قانون الهيئة الوطنية للصحافة، علمت "بوابة الأهرام"، أن عددًا من نواب تكتل "٢٥/٣٠"، أثاروا أزمة منع عرض الفيلم، وطالبوا رئيس المجلس، الدكتور علي عبدالعال، بضرورة التدخل السريع لحل الأزمة.
وأوضح النائب أحمد الطنطاوي، عضو التكتل، في جلسة اليوم، أن النواب جميعهم، ورئيس المجلس، كانوا مدعوين إلى العرض الخاص للفيلم، كما أوضح رئيس مجلس النواب، الدكتور علي عبدالعال، إلى أن هناك تظلمًا وطريقًا قضائيًا يمكن أن يلجأ إليه المتضرر، وتابع: إننا دولة مؤسسات وكل سلطة تمارس اختصاصها طبقًا للقانون، والقرار بمنع أى منتج فني يفتح الطريق للمتضرر للجوء إلى القضاء.
التعليقات