ناتالي بورتمان تبرر رفضها لتسلم جائزة "نوبل اليهودية" في إسرائيل: لا أريد الظهور كداعمة لنتنياهو

 

دافعت نجمة هوليوود الشهيرة ناتالي بورتمان عن تخليها عن تسلم جائزة مرموقة في القدس، مبررة ذلك بانتقادها لحكومة إسرائيل.

وكتبت الممثلة الأمريكية-الإسرائيلية على موقع "إنستجرام" للصور صباح اليوم السبت إنها أرادت تجنب إعطاء انطباع بأنها تدعم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو المدعو إلى الحفل كمتحدث.

وجاء في بيان بورتمان المولودة في إسرائيل: "مثل كثير من الإسرائيليين واليهود في كافة أنحاء العالم، بإمكاني اتخاذ موقف ناقد تجاه قيادة إسرائيل، بدون أن أرغب في مقاطعة أمة بأكملها".

وكان من المخطط في الأساس أن تتسلم بورتمان جائزة "جينيسيس" لعام 2018، والمعروفة أيضا باسم "جائزة نوبل اليهودية"، في نهاية يونيو المقبل.

وبحسب بيانات مؤسسة جينيسيس، فإن هذه الجائزة تُمنح للأشخاص الملهمين بأعمالهم والمهتمين باليهود والقيم اليهودية.

وكانت المؤسسة أعلنت من قبل أن بورتمان ألغت حضورها لحفل تسلم الجائزة "لأسباب سياسية".

وجاء في بيان من إدارة بورتمان، والذي نشره مكتب مؤسسة "جينيسيس" في نيويورك أول أمس الخميس (التوقيت المحلي)، أن "الأحداث الأخيرة في إسرائيل أثارت أسفها بشدة، وهي لا تشعر بارتياح إزاء الاشتراك بحفل في إسرائيل".

تجدر الإشارة إلى أن عشرات الفلسطينيين استشهدوا وأصيب مئات آخرين برصاص القوات الإسرائيلية خلال الاحتجاجات التي تشهدها قطاع غزة منذ نهاية مارس الماضي.

وذكرت بورتمان في بيانها على "إنستجرام": "إساءة معاملة كل من يعانون اليوم من فظائع لا يتوافق مع قيمي اليهودية. لأنني أهتم لأمر إسرائيل، يتعين علي أن أقف ضد العنف والفساد وانعدام المساواة وإساءة استخدام السلطة".

وكانت مؤسسة جينيسيس المانحة للجائزة أعلنت في نوفمبر الماضي أن بورتمان تخطط لتخصيص الجائزة التي ستحصل عليها، وقيمتها مليون دولار، لدعم حقوق المرأة.

واضطرت المؤسسة بناء على قرار بورتمان إلى إلغاء الحفل الذي كان من الخطط إقامته في القدس في 28 يونيو المقبل.

وأعربت المؤسسة في بيان على موقعها الإلكتروني عن احترامها لاتخاذ موقف علني معارضا لسياسة الحكومة الإسرائيلية، إلا أنها أعربت أيضا عن حزنها إزاء غياب النجمة الحائزة على جائزة الأوسكار عن الحفل "لأسباب سياسية".

وجاء في بيان المؤسسة: "نخشى من أن قرار السيدة بورتمان يسيس مبادرتنا الخيرية. لقد بذلنا كافة الجهود خلال الأعوام الخمسة الماضية لتجنب هذا الأمر".

 
التعليقات