آخرهم فيلم "ماتيلدا".. أفلام أثارت غضب الأزهر والكنيسة

أثيرت حالة من الجدل في روسيا، بسبب فيلم جاء فيلم بعنوان "ماتيلدا" للمخرج أليكسي أوتشيتيل، والذي يحكي قصة علاقة غرامية بين نيقولا الثاني آخر القياصرة الروس وراقصة الباليه نصف البولندية ماتيلدا كشيسينسكايا التي كانت قد دونت تفاصيل العلاقة في مذكراتها، واعتبر رجال الكنيسة هذا العمل تصويراً غير لائق لرجل تعتبره الكنيسة الأرثوذوكسية الروسية شهيدا، وطالبت بمنع عرضه حيث من مقرر له أن يعرض في شهر أكتوبر المقبل.

وتسبب ذلك في رفض الشبكة الروسية الكبرى لدور السينما "فورميولا كينو" عرض الفيلم.

ولم يكن هذا الفيلم الأول في إثارة غضب رجال الدين فهناك حالات مشابهة له أحدثت ضجة وقت عرض الفيلم.

الأزهر يعترض على الفيلم الأمريكي "نوح"

عندما علم الأزهر الشريف باقتراب موعد عرض الفيلم الأمريكي "نوح" في دور العرض السينمائية بالقاهرة، اعترض عدد كبير من ممثليه على ذلك نظرا لأن الفيلم يعرض حياة النبي "نوح" وهو شيء يعتبروه محرما، فلن يسمح بتجسيد السيرة الذاتية للأنبياء في الأفلام، وأوضح الأزهر في بيان له "أن عرض هذا الفيلم محرم شرعا ويمثل انتهاكا صريحا لمبادئ الشريعة الإسلامية التي نص عليها الدستور والأزهر الشريف باعتباره المرجعية في الشؤون الإسلامية".

وفيلم "نوح" أخرجه دارين أرنوفسكي يقوم ببطولته راسل كرو في دور النبي نوح وأنتوني هوبكنز وجينيفر كونيلي وإيما واطسون، ويتناول قصة هذا النبي التي وردت في الكتب المقدسة حيث بنى سفينة لينقذ الجنس البشري والمخلوقات من الطوفان.

واستجابة لقرار الأزهر قامت 4 دول عربية هي قطر والبحرين والإمارات العربية المتحدة ومصر بحظر عرض الفيلم.

"محمد رسول الله" فيلم إيراني طالب الأزهر بوقف عرضه

"محمد رسول الله فيلم إيراني، يروي ويجسد قصة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وقبل عرضه طالب الأزهر الشريف بمنع عرض الفيلم، وأوضح أن رفض تجسيد الأنبياء لا يقتصر على منع إظهار وجوههم بشكل واضح في هذه الأعمال ولكن تجسيد الأنبياء صوتا أو صورة أو كليهما في الأعمال الدرامية والفنية أمر مرفوض لأنه ينزل بمكانة الأنبياء.

"واحد صفر" يتطرق لقضايا حساسة في المسيحية

كما اعترضت الكنيسة على فيلم "واحد صفر" الذي قامت ببطولته النجمة إلهام شاهين، ومجموعة من النجوم، وجسدت فيه شخصية سيدة مسيحية.

رئيس الوزراء، ووزير الثقافة، وشيخ الأزهر بصفته رئيس مجمع البحوث الإسلامية، والرقابة على المصنفات الفنية منعوا عرض الفيلم لأنه يمس صحيح العقيدة المسيحية، وهي عدم جواز زواج المرأة المسيحية بعد طلاقها، وأصدر عدد من رجال الكنيسة بيانا قالوا فيه أن الفيلم يحكى قصة فتاة مسيحية تحصل على الطلاق، لكن الكنيسة لا تعترف به وترفض التصريح لها بالزواج مرة أخرى، فتدخل في علاقة غير شرعية مع شاب، وبذلك يتعرض الفيلم لسر من أسرار الكنيسة السبعة وهو الزواج، ولا يجوز أن تتعرض الأعمال الفنية لأسرار أي عقيدة بشكل يسئ إليها، كما أنه أساء للمرأة المسيحية، التي تهرب من عقائد دينها بالدخول في علاقات محرمة شرعا.

وكان رد الفنانة إلهام شاهين أن الفيلم قصته عادية، ولا يجوز أن نمنع فيلماً لمجرد أنه يقدم شخصية فتاة مسيحية أو مسلمة تقيم علاقة غير شرعية مع شخص، وإلا فلن نقدم في فيلم جريمة قتل لأن القتل حرام فالهدف هو البحث عن حل لتلك الأزمة وليس اهانة الأديان.

الكنسية تعترض على "بحب السيما"

كما اعترضت الكنيسة الأرثوذكسية على فيلم "بحب السيما" الذي يتناول حياة شخصية عدلي المسيحي ويجسد دوره الفنان محمود حميدة، ويقدمه الفيلم على أنه أرثوذكسي المذهب ومتعصب جدا لمذهبه، ويرفض كافة أشكال الفنون خوفا من جهنم فيجعل زوجته التي تجسد دورها الفنانة ليلى علوي تهمل حبها للفن التشكيلية، ويقدمها الفيلم بروتستانتية المذهب.

وأكدت الكنيسة أن الفيلم أظهر رجل الدين بشكل متطرف وهو مخالف للواقع تماما.

الأزهر والكنيسة يعترضا على فيلم "آلام المسيح"

واعترضا الأزهر والكنيسة على عرض الفيلم الأمريكي "آلام المسيح" بطولة ميل جيبسون في مصر، ورأوه يتعارض مع تعاليم الدين الإسلامي التي تنص على عدم جواز تجسيد أي من شخصيات الأنبياء في السينما، بالإضافة إلى أنه يتعدى على مقدسات دينية مسيحية غير مسموح الاقتراب منها سينمائيا.

 

التعليقات